وزارة الخارجية تكشف الأسباب الحقيقية لوجود العميد الشهيد فتحي بيوض لحظة التفجيرات الارهابية بأسطنبول

وزارة الخارجية تكشف الأسباب الحقيقية لوجود العميد الشهيد فتحي بيوض لحظة التفجيرات الارهابية بأسطنبول

[ads2]

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية أمس الاربعاء 29 جوان 2016، أن التونسي المتوفى في الانفجار الانتحاري بمطار أتاتورك الدولي بتركيا هو العميد الطبيب فتحي بيّوض رئيس قسم طب الأطفال بالمستشفى العسكري بتونس.

وتجدر الاشارة الى أنّ العميد فتحي بيوض كان في اسطنبول أين لقى حتفه في الهجوم الارهابي على مطار المدينة، باحثا عن ابنه المدعو “أنور” الذي التحق منذ سنتين بسوريا هو وزوجته.

[ads2]

وأنور بيوض، وهو الابن الأوحد للعميد فتحي بيوض هو طالب في مدرسة خاصة للطيران بتونس العاصمة  التحق مؤخرا بسويسرا رفقة زوجته، على أساس المشاركة في تربص مهني.

 ولكنه اتصل بوالده بعد حين ليخبره أنه في سوريا، اين قد يكون حاول الالتحاق بتنظيم ارهابي هناك. ثم علم الوالد أن ابنه قد قرر الهروب من سوريا وتسلل الى تركيا ولكنه ألقي القبض عليه من قبل الأمن التركي مع زوجته وفق ما ذكرته مصادر صحفية.
[ads1]

وفي ذات السّياق أفاد وزير الخارجية خميس الجهيناوي للصريح انّ الفقيد كان في انتظار زوجته في المطار ووالدة زوجة ابنه الوحيد  وذلك لملاقاتهما من اجل محاولة استعادة أبنائهما المغرور بهما لكن شاءت الاقدار ان يلقى حتفه ضحية الارهاب الغادر.

[ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: