غزة وزارة اعلام

وزارة الداخلية بغزة تكشف مخططا للأجهزة الأمنية لسلطة عباس لإحداث فلتان أمني في القطاع لفائدة الصهاينة

كشفت وزارة الداخلية بغزة  اليوم السبت 14 مارس عن مخطط كامل أعدّه قادة الأجهزة الأمنية في رام الله لإحداث فلتان أمني في قطاع غزة، وإرسال معلومات خطيرة عن أعمال المقاومة الفلسطينية خلال العدوان الإسرائيلي على غزة عامي 2012 و 2014.

[ads2]

وقال إياد البزم المتحدث باسم الوزارة في مؤتمر صحفي، اليوم السبت، إن الأجهزة الأمنية بغزة اعتقلت عددا من المتورطين والمشتبه بهم في تفجير وإحراق سيارات ومنازل خلال الفترة الماضية.

وعرضت الوزارة خلال المؤتمر اعترافات مصورة لعناصر من الأجهزة الأمنية التابعة لرام الله أكدوا فيها تليقهم تعليمات من رام الله بضرورة إحداث فوضى في غزة.

وأوضحت تسجيلات صوتية نشرتها الوزارة خلال المؤتمر، إرسال أفراد أمن رام الله متواجدين بغزة لمعلومات عن أعمال المقاومة الفلسطينية خلال الحروب الإسرائيلية على غزة.

وأشار البزم إلى قيام عناصر من الأجهزة الأمنية التابعة لرام الله بجمع معلومات تخص فصائل المقاومة وتسليمها لقادتهم في الضفة المحتلة التي بدورها تقوم بإيصالها للاحتلال الإسرائيلي.

وأكد أن الاحتلال استهدف خلال العدوان الأخير على غزة مواقع بلغ عنه هؤلاء الأفراد، وراح ضحية هذه الاستهدفات عدد من المدنيين الفلسطينيين منهم نساء وأطفال.

وحول التفجيرات التي شهدها قطاع غزة مؤخرًا، أكد البزم أن التحقيقات أظهرت أنها ناتجة عن مخطط من قادة الأجهزة الأمنية في رام الله؛ للتغطية على فشل الحكومة في القيام بمسؤولياتها بغزة وإظهار قطاع غزة كإقليم متمرد وفق قوله.

وأضاف: ‘سعت هذه الجهات لاستغلال الظروف الصعبة لنشر حالة الفوضى والفلتان عبر تفجيرات وإطلاق نار وإحراق سيارات في مناطق متعددة في قطاع غزة’.

وأوضح البزم أن الأجهزة الأمنية اعتقلت عددا من المتورطين وآخرين مشتبه بهم مسؤولين عن الأحداث الأمنية التي وقعت مؤخرا في القطاع، وقد اعترفوا بتلقيهم تعليمات مباشرة من شخصيات أمنية معروفة في الأجهزة الأمنية برام الله.

وتابع: ‘الأجهزة الأمنية تواصل تحقيقاتها حتى يتم الكشف عن كل من تورط في الاخلال بالأمن والاستقرار في قطاع غزة، ولن نسمح بعودة الفلتان الأمني مجددا للقطاع، وسنتخذ كل الاجراءات القانونية اللازمة لذلك’.

وطالب الفصائل الفلسطينية بإبعاد خلافاتها الداخلية عن المساس بحياة وأمن المواطنين، مضيفًا: ‘لن نسمح لأي شخص أو مجموعة أن تهدد الأمن والاستقرار، ولن يشفع لها أي غطاء تنظيمي أو غير ذلك’.

عرب48 : وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: