وزارة الداخلية تعلم النائب شفيق زرقين المدافع الشرس عن ثروات تونس بوجود مخطط لاغتياله

تلقى رئيس لجنة الطاقة بالمجلس التأسيسي و النائب عن التحالف الديمقراطي السيد شفيق زرقين مكالمة هاتفية من وزارة الداخلية الخميس 10 جويلية 2014 ابلغته فيها  إلى توخّي الحذر وأقصى حالات الاحتياط بناء على معلومة مخابراتية تؤكد وجود مخطط لاغتياله.
وترجح  أسباب محاولة اغتيال النائب زرقين لمواقفه المشرفة من ملف الثروات المنهوبة في تونس وفضحه للتجاوزات المسجلة في إسناد الرخص البترولية وفي قطاع المحروقات

ويذكر أن النائب محمد شفيق زرقين  أقسم خلال جلسة بالمجلس الوطني التأسيسي  بتاريخ  الأحد 12 جانفي 2014 بأنه سيستقيل من المجلس إذا لم يتم تمرير مقترحه القاضي بدسترة حق الشعب في السيادة على ثرواته الطبيعية وحمايتها من النهب والاستغلال الفاسد ليطلق بعد قسمه شباب الفيس بوك حملة لمساندة طلب النائب تحت عنوان : “كلّنا شفيق زرقين: من أجل دسترة حق الشعب في مراقبة الثروات الطاقيّة و المنجميّة”

كما اعتبر النائب محمد شفيق زرقين  في مداخلته بالمجلس أنّ الدستور الجديد  دستور ترضيات لأصحاب الجنسيات الأجنبية ورجال المال والأعمال والشيوخ.

هذا وقبل تلقي زرقين المكالمة من وزارة الداخلية  صوت  أعضاء لجنة الطاقة والقطاعات الانتاجية بالمجلس التأسيسي يوم الثلاثاء الماضي برفض التمديد لرخصتي الاستغلال ”باقل” و”الفرانيق” لفائدة الشركة الفرنسية البريطانية ”بيرنكو” وبرفض التمديد لرخصة استكشاف ببرج الخضراء لشركة أجنبية

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: