وزارة الداخلية تنفي سعيها لمنع مؤتمر حزب التحرير و قيادة الحزب تؤكد: “جهات سياسية تسعى لعرقلة أنشطتنا”

اعتبر حزب التحرير من خلال تصريحات عدد من قياداته  , أن المراسلة التي تقدّمت بها منطقة الأمن بباب بحر للحزب و التي تقضي برفض الاعلام الذي تقدم به (وفق الإجراءات الإدارية المتبعة) لعقد مؤتمره السنوي المرتقب يوم السبت 04 جوان 2016 بقصر المؤتمرات, تعتبر تجاوزا فرديّا تقف خلفه جهات تريد تحقيق أغراض سياسيّة تقضي بعرقلة نشاط الحزب و تطرّقه لعدد من القضايا المحوريّة .

هذا و يذكر أنّ المكلّف بالإعلام في وزارة الداخليّة السيّد ياسر مصباح قد تقدّم منذ أيام بتصريح لموقع الإخباريّة التونسيّة أكّد من خلاله أنّ وزارة الداخليّة لا تنوي منع المؤتمر السنوي لحزب التحرير و ذلك بكونها سلطة تنفيذيّة تقف على نفس المسافة من كلّ الأحزاب السياسيّة و أنّها ما لم تستلم قرارا من الدوائر القضائيّة يقضي بمنعه فإنّها لن تتدخّل .

هذا و قد أعلن المكتب الإعلامي لحزب التحرير أنّه ستُعقد ندوة صحفية غدا الثلاثاء 31 ماي 2016 على الساعة العاشرة صباحا بمقر مكتبه الإعلامي لإبراز موقفه من هذا المنع والإجراءات التي سيتخذها تجاه هذا الفعل السياسي على حد ما جاء في بيانه الذي أرسله الى وسائل الاعلام .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: