وزارة الدفاع تدين بشدة التعدي على تشكيلة عسكرية في قفصة و تفتح تحقيقا في الواقعة

أدانت وزارة الدفاع الوطني بكل شدة ما تعرضت له تشكيلة عسكرية يوم 27 نوفمبر 2013 أمام مقر ولاية قفصة من محاولة للتصدي لها والتعدي على أفرادها والياتها لاثنائها عن القيام بالمهمة المناطة بعهدتها وفق ما أفاد به الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الوطني العميد توفيق الرحموني وات اليوم الجمعة.

وأكد العميد الرحموني دعوة وزارة الدفاع كافة الأطراف إلى الكف عن محاولات حشر الجيش الوطني في التجاذبات السياسية أو استدراجه للرد على الاستفزازات التي لامبرر لها مذكرا بان التشكيلة المعنية كانت مكلفة بتعزيز حماية مقر الولاية الذي هو ملك للمجموعة الوطنية.

وجدد التزام كافة أفراد القوات المسلحة بما عاهدوا عليه الشعب من اجل حماية البلاد والمواطنيين في كل الظروف بكل شرف وأمانة وفى كنف الانضباط وضبط النفس مع الاحترام الدائم لقوانين الدولة وتراتيب الجيش الوطني وأفاد الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الوطني أن النيابة العمومية العسكرية تعهدت بفتح ملف تحقيقي في الواقعة وتحديد المسؤوليات الجزائية الخاصة بالأطراف المعنية ومن يقف وراءها .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: