وزارة الصحة تغلق وحدات تحلية مياه الشراب العشوائية بغنوش بعد انتشار مرض الحمى التيفية

وزارة الصحة تغلق وحدات تحلية مياه الشراب العشوائية بغنوش بعد انتشار مرض الحمى التيفية

 

[ads2]

أعلنت وزارة الصحة في بلاغ لها، أمس الاثنين غرة أوت 2016، أنها ستغلق فوريا وحدات تحلية مياه الشراب المنتصبة بصفة عشوائية بمنطقة غنوش من ولاية قابس، بعد تسجيل 40 إصابة بالحمى التيفيّة في الجهة.

كما أكدت الوزارة أنها ستكثف المراقبة الصحية لشبكات توزيع مياه الشراب ومياه الري والمياه المستعملة والمحلات المفتوحة للعموم ذات الصبغة الغذائية واتخاذ الاجراءات اللازمة بصفة فورية في صورة تسجيل إخلالات، اضافة الى المراقبة البيئية من قبل الوكالة الوطنية لحماية المحيط لمختلف الأوساط بمنطقة غنوش وخاصة التربة والمياه السطحية والجوفية.

[ads2]

وأشارت وزارة الصحة الى أنه سيتم إخضاع مستعملي ومعدي المواد الغذائية بالمحلات المفتوحة للعموم للتحاليل المخبرية اللازمة للتثبت من مدى حملهم للجراثيم المسببة للأمراض.

ودعت وزارة الصحة في ذات البلاغ، متساكني غنوش بولاية قابس إلى اتباع عدد من النصائح لتلافي الإصابة بمرض الحمى النيفية من الامتناع أولا عن التزود بمياه الشراب من وحدات التحلية ومن الباعة المتجولين.

وشدد الوزارة على استعمال أوعية صحية ونظيفة لحفظ المياه وتطهيرها بماء الجافال في صورة التزود من مواجل خاصة، والى عدم استعمال مياه الآبار الخاصة لأيّ غرض كان بما في ذلك غسل الخضروات والأواني.

واكدت وزارة الصحة على متساكني منطقة غنوش على ضرورة تطهير الخضر و الغلال والأواني بمادة الجافال و الى ضرورة الحرص على النظافة الشخصية خاصة منها غسل الأيدي بالماء والصابون وتطهيرها بالمواد المطهرة الملائمة على الأقل 5 مرات في اليوم وكلما استوجب الأمر ذلك.

[ads1]

و من جهة أخرى دعت الوزارة الى تصريف الفضلات والمياه المستعملة المنزلية بطريقة صحية وسليمة طبقا للتوجيهات التي يتم تقديمها من قبل الهياكل المختصة.

[ads1]

كما قررت الوزارة التكفل بتوفير كميات من السائل الكحولي (solution hydroalcoolique) المطهر للأيدي ومادة الجافال المطهرة للمياه والخضر والغلال والأواني لتوزيعها بصفة مباشرة على متساكني المنطقة من طرف الفرق الميدانيّة لحفظ الصحّة وبالتنسيق مع المجتمع المدني. وتسعى كل الأطراف ذات الصلة إلى المساهمة والمساعدة على إنجاز هذه الخطة في أحسن الظروف.

نسمة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: