وزير الخارجية التونسي : لم نعتذر لأمريكا على ما جاء في مداخلة علي لاريجاني بالمجلس التأسيسي

أفاد وزير الخارجية التونسي المنجي الحامدي اليوم الثلاثاء 11 فيفري 2014 في تصريح إذاعي أن تونس لم تعتذر للولايات المتحدة الأمريكة على ما جاء في كلمة رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني في الجلسة الممتازة بالمجلس الوطني التأسيسي الجمعة 7 فيفري 2014
وأضاف الحامدي أن تونس لا تصادر موقف الضيوف وأن لاريجاني مسؤول وحده على تصريحاته مشيرا إلى عدم تأييد تونس لها  وموافقتها

هذا ويذكر أن علي لاريجاني تساءل في كلمته بالمجلس التأسيسي عن نفاق الدول التي تنصب الديكتاتوريات وتدعمها ثم تدعي احتفالها بثورات الشعوب
ودعا لاريجاني الشعب التونسي ليبقى منتبها من الديكتاتورية التي خرجت من الباب وتسعى إلى العودة من الشباك مضيفا أن السبيل الوحيد معها هي المقاومة خاصة وأن أمريكا وإسرائيل ودول أخرى يحاولون جعل هذه الثورات عقيمة ويحرفونها لكي تستفيد إسرائيل من ذلك
وأضاف لاريجاني كاشفا نفاق هذه الدول أن “احتماعات تعقد من أجل فلسطين وتوزع الحلوى ثم لا يعترفون بحق الشعب الفلسطيني” مستشهدا بوصف الإمام خامنئي إسرائيل “بالغدة السرطانية ”
وشدد لاريجاني أن السبيل الوحيد لاجهاض أطماع ومصالح القوى المستعمرة هي الوحدة الإسلامية والمقاومة مضيفا “المسلمون ليسوا من درجة ثانية ولو توحدوا وكانوا أخوة لما تمكنت قوى الاستعمار من وضع اليد على ثروات ومصالح الأمة الإسلامية ”
هذا وقد انسحب الوفد الامريكي  احتجاجا على كلمة لاريجاني

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: