وزير الداخلية اللبناني يعلن استعداده للاستقالة اثر كشف حالات تعذيب ضد موقوفين في أحد سجون البلاد

وزير الداخلية اللبناني يعلن استعداده للاستقالة اثر كشف حالات تعذيب ضد موقوفين في أحد سجون البلاد

أعرب وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، اليوم الاثنين، عن استعداده للاستقالة على خلفية كشف حالات تعذيب ضد موقوفين في سجن رومية بلبنان،  و أشار المشنوق الى أن المساجين الإسلاميين سينالون الحقوق نفسها التي يتمتع بها باقي المساجين.

و قد أثار تسريب مقطع فيديو، فجر الأحد، على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر عدداً من العناصر الأمنية اللبنانية وهي تنهال بالضرب والتعذيب العنيف على عدد من المساجين والموقوفين الاسلاميين في سجن رومية، شرق بيروت، غضباً عارماً في الشارع اللبناني.

كما أظهر المقطع المسرب المساجين بلباسهم الداخلي وهم يتعرضون للضرب المبرح أثناء اقتحام القوى الأمنية أحد أقسام السجن لقمع تمرد شبّ فيه من قبل الموقوفين الإسلاميين.

وقال المشنوق، في مؤتمر صحافي عقده الإثنين، داخل سجن رومية في جبل لبنان(شرق بيروت) بعد زيارة التقى خلالها ثلاثة من المساجين الذين تعرضوا للضرب، إنه “اذا كانت استقالتي ستمنع التطرف في البلاد فأنا مستعد للاستقالة”.

واستدرك بالقول “إن استقالتي أو بقائي ليسا الموضوع بل الموضوع هو استقالة أو بقاء الدولة من دورها بمعنى إفراغ مؤسسات الدولة الامنية من مضمونها وهذا أمر لن أسمح به”.

ولفت إلى أن ممارسة الصلوات والشعائر الدينية في السجن هي أمر سلمي مسموح، مشددا على ان “كل حقوق المساجين الاسلاميين ستصلهم دون أي جدل كما باقي المساجين”.

وشهدت العديد من المناطق اللبنانية اعتصامات واسعة منذ أمس الأحد للتنديد بـ”العنف الممارس بحق السجناء الاسلاميين”، واتهم مشاركون فيها عناصر من “حزب الله” بالمشاركة بتعذيب الموقوفين الإسلاميين في رومية.

كما نظم المئات من اللبنانيين وقفات احتجاجية في ساحات طرابلس، شمالي لبنان، وصيدا، في الجنوب، وبلدة سعدنايل شرقي البلاد، فيما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي حملة واسعة للمطالبة باستقالة المشنوق، محملين إياه مسؤولية ما حدث في السجن.

وأضاف المشنوق أنه كان جرى توقيف عنصرين أمنيين شاركا في التعذيب “قبل شهرين” من دون كشف ذلك للاعلام، ولفت الى انه ليس من بعد طائفي في الموضوع.

وأشار إلى أن “نتائج التحقيق والأحكام ستكون علنية ولن يكون هناك من سر في الموضوع″.

ولفت الوزير إلى أن “المسؤولين عن التعذيب موقوفون والأرجح ان تكون محاكمتهم سريعة ضمن تحقيق قانوني بطلب من المدعي العام التمييزي، وكل اسم يظهره التحقيق سيتم استدعاؤه”.

وكان رئيس مجلس الوزراء تمام سلام دعا كل من وزيري الداخلية نهاد المشنوق والعدل أشرف ريفي، بالإضافة الى مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود، ومدير عام قوى الامن الداخلي (الشرطة) ابراهيم بصبوص إلى اجتماع  في وقت لاحق اليوم داخل السراي الحكومي ببيروت لبحث قضية التعذيب الذي أظهرته مقاطع الفيديو.

المصدر: وكالة الأناضول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: