خليل

وزير الشؤون الدينية محمد خليل : دعوة “أردوغان” لإنشاء جامعة إسلامية “صادقة وممتازة” لكنها صعبة التنفيذ

وزير الشؤون الدينية محمد خليل : دعوة “أردوغان” لإنشاء جامعة إسلامية “صادقة وممتازة” لكنها صعبة التنفيذ

وصف وزير الشؤون الدينية التونسي، محمد خليل، الدعوة التي أطلقها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لإنشاء جامعة إسلامية،بالدعوة  الصادقة والممتازة  .

ورأى خليل في مقابلة مع وكالة الأناضول التركية أنه بالرغم من أهمية الدعوة فإنها تبقى صعبه التحقيق في الوقت الراهن نظرا لحالة الضعف والتشرذم التي عليها البلدان الإسلامية .

وبخصوص الدعوة  التي أطلقها البعض لإنشاء جامعة عالمية مهمتها نشر الفكر الوسطي للإسلام رأى  خليل أن هذا المقترح بالرغم من أهميته “سيبقى هو الآخر  حبرا على ورق ما لم تتبناه دولة قوية تمتلك الإمكانيات المادية المطلوبة، وتستطيع أن تجمع حولها بقية الدول الإسلامية”.

هذا ويذكر أن  الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،  انتقد في المؤتمر التركي — العربي للتعليم العالي الذي عقد في إسطنبول الشهر الماضي حالة التشرذم والنزعات المذهبية والعنصرية التي يشهدها العالم الإسلامي، داعياً إلى وحدة الصف ونبذ الخلافات.

و قال أردوغان مستنكراً،  “دائماً نتحدث كأتراك وعرب، أنا أحزن لذلك، هناك الجامعة العربية، هل ننشئ بدورنا الجامعة التركية؟! هناك منظمة التعاون الإسلامي من جهة، ومن جهة أخرى الجامعة العربية”.

وتساءل مستنكراً “لماذا نقول الجامعة العربية ولا نقول الجامعة الإسلامية؟!”. مشدداً بالقول “لا فضل لعربي على أعجمي، ولا لأعجمي على عربي، إلا بالتقوى”.

ولفت أردوغان، أنه “لا يمكن تجاهل الأضرار التي خلفها الاستعمار في المنطقة”، مضيفاً بالقول “سنفضح نفاق أولئك الذين يستكثرون الديمقراطية على شعوب المنطقة، التي يعتبرونها حقاً لمواطنيهم، إلا أنه في الوقت نفسه ينبغي علينا مراجعة ذاتنا، والقيام بنقد ذاتي”.

وأوضح، أن “العصر الذهبي للحضارة الإسلامية لم يكن مجرد فتوحات فقط، بل كان عصر يُرشد فيه المسلمون أيضاً الناس نحو المعرفة، وكانت الحواضر الإسلامية مراكز للعلم”.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: