باميلا

وسائل إعلام أمريكية تشن هجوما لاذعا ضد “باميلا غيلر” منظمة مسابقة الرسوم المسيئة لرسول الله في تكساس

شنت  وسائل إعلام أمريكية  هجوما ضد “باميلا غيلر” التي نظمت مسابقة كاريكاتورية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في معرض بولاية تكساس الأمريكية ورصدت للفائز جائزة قدرها 100 ألف دولار أمريكي.

فمن جانبها نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا، وصفت فيه المسابقة التي نظمتها ” غيلر ” ، بأنها ليست سوى الجزء الأخير من قائمة طويلة من الأنشطة التي تجمع بين التحريض واستغلال حرية التعبير بصورة عدائية ضد الاسلام.

ومن جهتها  أوضحت صحيفة “دالاس مورنينغ نيوز” الواسعة الانشار في ولاية تكساس، في افتتاحيتها، إن رسوم الكاريكاتور حول النبي محمد صلى الله عليه وسلم غير مستحبة، واتهمت  غيلر باساءة استخدام حقها في حرية التعبير، وقيامها بالتحريض بشكل متعمد ضد المسلمين .

كما اتهمت وسائل إعلام مرئية “غيلر” بالقيام بعمل استفزازي من خلال المسابقة، واستغلال حرية التعبير بشكل مستفز يتسم  بالعدوانية، فضلا عن اعتبار أن ما قامت به يلحق الضرر بالقيم الأميركية، رغم اداعائها الدفاع عنها.

ويذكر أن المعرض الذي أقيمت فيه مسابقة الإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم تعرض إلى هجوم مسلح الأحد 3 ماي قتل خلاله مسلحان وأصيب شرطي بجروح.

وعقب الهجوم انتشرت تغريدات من منتسبين إلى تنظيم الدولة  ترحب بالعملية وتعلن أن “الدولة الإسلامية” موجودة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد كشف مكتب التحقيقات الفيدرالي “أف بي آي” إن اسم أحد المسلحين هو  إلتون سيمبسون، وسبق التحقيق معه في قضايا متعلقة بالإرهاب.

ويذكر أن باميلا غيلر تطلق على مجموعتها جماعة “المبادرة الأمريكية للدفاع عن الحرية” في حين تصفها  منظمات وجمعيات أمريكية بالمجموعة العنصرية  من بينها  مركز “سذرن بوفرتي” للقانون   الذي يصف جماعة غيلر بجماعة الكراهية

[ads2]

ومن جهته أوضح رئيس منظمة “المؤتمر الاسلامي العالمي”، ومقرها تكساس، “مايك غوسي”،  أنه يعرف غيلر شخصيا بحكم مشاركته معها في برامج  تلفزيونية، لأكثر من 5 أعوام، مضيفا:” غيلر انسانة لم تحقق أهدافها في الحياة على الصعيد الشخصي، وتمتلك دوافع سلبية… وتحب الاستعراض”.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: