وسط موجة احتجاجات وغضب كبيرة انطلاق كأس العالم مساء اليوم في البرازيل


تنطلق اليوم  منافسات كأس العالم في نسختها الـ20 التي تستضيفها البرازيل خلال الفترة من 12 جوان إلى 13 جويلية  2014 بمشاركة 32 منتخباً. وسيلتقي الليلة المنتخب البرازيلي “المستضيف” بنظيره الكرواتي في المباراة الافتتاحية على ملعب “ارينا كورنثيانز” في ساو باولو لحساب المجموعة الأولى . وقسمت المنتخبات الـ32 المشاركة في المونديال إلى 8 مجموعات ضمت الأولى البرازيل وكرواتيا والمكسيك والكاميرون , وجاءت منتخبات إسبانيا ” حامل اللقب” وهولندا “الوصيف”وتشيلي وأستراليا في المجموعة الثانية , وفي المجموعة الثالثة منتخبات اليونان وساحل العاج وكولومبيا واليابان , وضمت الرابعة منتخبات انجلترا وإيطاليا وكوستاريكا والأوروغواي , وفي الخامسة منتخبات فرنسا وسويسرا والإكوادور وهندوراس , وفي المجموعة السادسة جاءت منتخبات الأرجنتين والبوسنة والهرسك وإيران ونيجيريا , وضمت السابعة منتخبات ألمانيا والبرتغال والولايات المتحدة الأمريكية وغانا , وفي المجموعة الثامنة والأخيرة منتخبات بلجيكا وروسيا والجزائر وكوريا الجنوبية. ويعد المنتخب البرازيلي من أكثر المنتخبات حصولاً على اللقب حيث حققه 5 مرات يليه المنتخب الإيطالي بأربع ألقاب ثم ألمانيا بثلاث ألقاب ثم الأرجنتين والأروغواي بلقبين لكل منهما فيما حققت منتخبات انجلترا وفرنسا وإسبانيا مرة واحدة . ويعود تاريخ البطولة إلى عام 1930 والذي شهد إقامة النسخة الأولى في الأوروغواي والتي فازت باللقب , فيما أقيمت النسخة الثانية في إيطاليا عام 1934 وتمكن “المستضيف” المنتخب الإيطالي بالفوز باللقب الذي حافظ عليه في النسخة الثالثة التي استضافتها فرنسا عام 1938.

وتوالت الإضرابات في مختلف المدن البرازيلية بسبب الأموال الضخمة التي أنفقتها الحكومة لتنظيم المونديال والتي بلغت 11 مليار دولار وتحديدا منذ  عام 2013 حيث استغل الشعب البرازيلي إقامة كأس القارات للتعبير عن غضبه وعدم رضاه بعد أن وعدت الحكومة بالاعتماد على الشركات الخاصة لتمويل عملية تنظيم كأس العالم وإذ بها تقتطع الأموال من الشعب.

وشهدت مختلف المدن البرازيلية في حينها أعمال شغب كبيرة أدت إلى خسائر مادية كبيرة.

وكان عمال المترو في ساو باولو أضربوا في الأيام الأخيرة مطالبين بالحصول على حقوقهم أيضا وتوعدوا بمواصلة تحركهم خلال المونديال في حال لم ينالوا مطالبهم ما سيؤثر بشكل كبير على الوصول إلى ملعب أرينا كورينثايز الذي يطلق عليه اسم إيتاكيراو أيضا، حيث ستجري المباراة الافتتاحية بين البرازيل وكرواتيا بحضور 66 ألف متفرج بينهم الرئيسة ديلما روسيف وقادة 11 دولة. ويطالب المضربون بزيادة رواتبهم بنسبة 12,2% ورفضوا العرض الذي قدمته حكومة ساو باولو لهم بمنحهم زيادة نسبتها 9,5%.

وبسبب هذا الإضراب شهدت ساو باولو التي يبلغ عدد سكانها نحو عشرين مليون نسمة، الخميس والجمعة الماضيين حالة من الفوضى مع اختناقات حادة في حركة السير أدت إلى صفوف من السيارات على امتداد 250 كيلومترا.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: