1422913766365

وصية شابٍ مدمن تنقذ حياة 34 تركياً من الإدمان

ناءاً على وصية أوصاه إياها شاب مدمن، واصل الضابط التركي “عيسى ألتون” مكافحة الإدمان لنحو 18 عام. وأقسم على أن يفني حياته لمكافحة الإدمان، وذلك بناءاً على وصية شاب تركي لفظ أنفاسه الأخيرة بين ذراعيه بسبب أخذ جرعة كبيرة من المخدر. حيث قام الشاب “محمد” قبل أن يودع الحياة بالتحدث إلى الضابط بآخر جملة له: “لن تستطيع أن تنقذني، ولكنك تستطيع إنقاذ غيري من الشباب”.

ومنذ ذلك اليوم قرر “عيسى ألتون” أن يهب حياته لمكافحة الإدمان. وبالفعل؛ ومنذ 18 عاماً حتى يومنا هذا، قام الضابط بالتجول داخل المدارس التركية المختلفة في كافة المحافظات والتحدث إلى الطلاب وتوعيتهم بمدى خطر الإدمان.

وبلغت أعداد المدارس التي ألقى “عيسى ألتون” بداخلها محاضرات توعية بخطر الإدمان الى نحو 62 مدرسة، واستقبلها نحو 39 ألف طالب.

يضاف إلى ذلك، المؤتمرات والندوات المنعقدة داخل البلديات المختلفة، والموجهة لأولياء الأمور لتوعية أبنائهم وإبعادهم عن الإدمان، والتي يظهر من خلالها أعراض ما قبل الإدمان وما بعده، ما يساعد أولياء الأمور على إدراك الأمر في وقت مبكر.

وقام “عيسى ألتون” بإفتتاح معرض للمرة 60 على التوالى، يتكون المعرض من رسوم كاريكتورية وكذلك مناشيتات من الصحف والمجلات، وأطلق اسم “الموت الأبيض” على الإدمان.

كما قام بتأليف ثلاث كتب، الأول: “الإدمان لمرة واحدة سوف يعقبه إدمان دائم”. و الثاني: ” الموت الأبيض”. والثالث: “إبني لا يستخدم المخدرات”.

وحصل “ألتون” على العديد من الجوائز والشهادات التقديرية على جهوده تلك، والتي أتت ثمارها بالفعل، وتمكن نحو 34 شاباً؛ الإعراض عن المخدرات داخل 26 محافظة. وقد تم إختيار “ألتون” عام 2000  كـ “ضابط العام”.

 

المصدر: صحيفة صباح

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: