وفاة سيدة بعد أن صدمتها احدى السيارات المشاركة في الجولة العالمية لكأس العالم في تونس

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم اليوم الثلاثاء أنّ سيدة تونسية لقيت مصرعها في حادث سير بعدما صدمتها إحدى السيارات المشاركة في الجولة الرمزية لكأس العالم في العاصمة التونسية.

وأوضحت وكالة الأنباء التونسية أنّ الاتحاد الدولي والشركة الراعية للجولة تقدما بـ”تعازيهما الحارة” لعائلة السيدة التي توفيت صباح اليوم في حادث سير على الطريق الرابطة بين تونس وضاحية المرسى أثناء مرور الموكب الإشهاري لكأس العالم.

وعن صورة الحادث أفاد بيان للفيفا والشركة الراعية، الذي تلقت وكالة تونس أفريقيا للأنباء نسخة منه أنّه “يتمثل في اصطدام إحدى السيارات المستعملة في العمليات اللوجستية لجولة رمز كأس العالم للفيفا، والمرافقة من قبل الشرطة، بسيدة كانت تحاول قطع الطريق السريعة المفصولة بحاجز إسمنتي”.

وأضاف البيان: “بالرغم من التدخل الفوري للشرطة ومصالح الإسعاف الاستعجالي الذين أتوا لتقديم الإسعافات الأولية فقد توفيت المرأة متأثرةً بجراحها على عين المكان”.

وتابع: “نحن نتعاطف مع عائلة الفقيدة ونتقاسم معها لوعتها وشدة ألمها في هذا الظرف العصيب”.

وذكرت بعض وسائل الإعلام أنّ الضحية تبلغ من العمر 37 عاماً وهي أم لطفلين، وقد تمّ نقل جثتها إلى مستشفى شارل نيكول بالعاصمة.

ويقوم الاتحاد الدولي بجولة بكأس العالم قبل مونديال البرازيل، وهي ستزور 88 بلداً في تسعة أشهر، ووصلت الكأس أول أمس الأحد وهي ستحط الرحال في الجزائر يومي الخميس والجمعة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: