وفاة ناشط تركي متأثراً بإصابته في الاعتداء ” الصهيوني ” على ‘مرمرة’

توفى ناشط تركي، مساء أمس الجمعة، متأثرًا بإصابته التي لحقت به جراء اعتداء قوات من البحرية الإسرائيلية على سفينة “مافي مرمرة” التركية نهاية ماي 2010.

وأفادت الأنباء أن التركي “أوغور سويله مز” البالغ من العمر 51 عاما، توفى مساء الجمعة، في المستشفى التي كان يرقد فيها بالعاصمة أنقرة، لتلقي العلاج من الإصابة التي لحقت به.

وبحسب ما نقلته وكالة الأناضول فإن  ”سويله مز”كان يرقد في العناية المركزة منذ إصابته في الحادث، إذا خضع لعملية جراحية أولا بعد إصابته، ثم نقل بعد ذلك إلى العناية المركزة بالمستشقى، ليغادر بعدها إلى منزله بعد أن تم تخصيص غرفة للعناية المركزة به، ظل بها إلى نهاية الشهر الماضي، لينقل ثانية إلى المستشفى التي توفى بها، أمس

وكان رئيس الوزراء التركي، قد قام بزيارة الناشط التركي بعد إصابته مباشرة في المستشفى

وبموت “سويله مز” يرتفع عدد ضحايا الحادث إلى 10 أشخاص كلهم من النشطاء الأتراك المتضامنين مع القضية الفلسطينية.

وشنّت قوات خاصة من البحرية الإسرائيلية هجوما على سفينة “مافي مرمرة” التركية، ضمن أسطول مساعدات تركية عُرف باسم “أسطول الحرية”، كان متوجهًا إلى غزة يوم 31 ماي 2010، ما أسفر عن مقتل 9 متضامنين أتراك حينها.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: