اجتمع عدد من الوزراء والمسؤولين في السلطة اليمنية كانوا قد وصلوا أمس إلى عدن قادمين من الرياض مع مسؤولين في محافظات عدن ولحج وأبين.

وقد ناقش الاجتماع كيفية المساهمة في استعادة السيطرة على محافظات أخرى من قبضة الحوثيين.

كما ناقش المجتمعون موضوع تطبيع الأوضاع في مدينة عدن بعد الانتصار الذي تحقق على الحوثيين، وكيفية إعادة الخدمات للمدينة وتحقيق الاستقرار الأمني وإدخال المعونات والمساعدات لإغاثة الأهالي.

وقد وصل وفد حكومي يمني يضم وزيري الداخلية والنقل ومسؤولين آخرين إلى عدن الليلة الماضية.

وسيعمل الوفد الحكومي -الذي وصل إلى عدن بعد ساعات من تحريرها- على تهيئة الموانئ ووسائل النقل لاستقبال القوافل الإغاثية.

تحرير وعودة
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الداخلية اليمني اللواء عبده الحذيفي قوله اليوم السبت “لقد وصلنا ليلة أمس”، مضيفا أن وزير النقل بدر باسلمة كان برفقته عدد من المسؤولين الأمنيين. ولم يوضح الحذيفي كيفية وصول الوفد إلى عدن.

وتابع الوزير أن الحوثيين طردوا من عدن باستثناء “بعض المجموعات المحاصرة التي ترفض الاستسلام”.

من جهتها، نقلت صحيفة الشرق الأوسط السعودية عن مسؤول أمني أن الوفد توجه جوا من الرياض إلى أسمرا ومنها بحرا إلى عدن.

وكانت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والموجودة في الرياض أعلنت أمس الجمعة “تحرير محافظة عدن” بعد أربعة أشهر من المعارك مع الحوثيين وحلفائهم.

وكتب رئيس الحكومة اليمنية خالد بحاح المقيم في الرياض على صفحته على موقع فيسبوك الجمعة أن “الحكومة تعلن تحرير محافظة عدن في أول أيام عيد الفطر المبارك”.