ووتش تتهّم المليشيات المساندة للحكومة العراقية بارتكاب جرائم حرب

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، في تقرير لها نشرته أمس الأحد، أنّ انتهاكات المليشيات المتحالفة مع قوات الأمن العراقية تصاعدت في الشهور الأخيرة، و أنّ بعضها يرقى إلى جرائم حرب. كما دعت المنظمة الحكومة العراقية و حلفاءها الدوليين للالتفات إلى ما وصفتها بـ “آفة المليشيات”.

و أضافت المنظمة أنها رصدت تصاعدا في “انتهاكات” المليشيات المتحالفة مع قوات الأمن العراقية في المناطق السنية خلال الشهور الأخيرة، مشيرة إلى حالات قتل و خطف و إعدام ميداني و حملات تهجير من المناطق السنية المشتركة.

كما أوضحت أن الانتهاكات التي رصدتها في العراق تشمل إجبار سكان على ترك منازلهم، و خطفهم و إعدامهم ميدانيا في بعض الحالات، مشيرة إلى فرار ما لا يقل عن ثلاثة آلاف شخص من منازلهم في منطقة المقدادية بمحافظة ديالى منذ جانفي/حزيران الماضي، و تم منعهم من العودة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

هذا و أكدت المنظمة أنها “تحقق في مزاعم تفيد بأن قوات المليشيات و القوات الخاصة قتلت 72 مدنيا في بلدة بروانة الواقعة في المقدادية أيضا”.

و ذكرت أن الهجمات على شمال المقدادية “تبدو كأنها جزء من حملة تشنها المليشيات لتهجير السكان من المناطق السنية والمختلطة، بعد نجاح المليشيات مع قوات الأمن في دحر تنظيم الدولة في تلك المناطق”.

من جهته، قال جو ستورك نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط و شمال أفريقيا بالمنظمة “إن المدنيين في العراق يقعون بين مطرقة تنظيم الدولة الإسلامية و سندان المليشيات الموالية للحكومة في المناطق التي يستعيدونها من التنظيم”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: