ويتواصل مسلسل الإرهاب البوليسي فى تونس" الثورة"

حاصرت قوة تعد اكتر من26 عربة عسكرية من مكافحة الارهاب مرفوقة بالجيش وفرق التدخل بيت السيد محمد قندوزى بى منزل بوزيان حسب ما يقول انه لا ينتمي للتيار السلفى ولا لحزب معين كان من أعضاء العريصة الشعبية ثم إستقال و لا يأمن بفكرة الجهاد فى سورية …….

  • تم ا قتحام منزله من طرف عديد من الاعوان المدججين بالسلاح وذلك بعد صلاة المغرب من يوم الاثنين 28_10_2013 وامروه بالجثوم على ركبتيه تم اخذوا في بعثرة محتويات البيت وترويع اهله والتلفط بألفاظ نابية ضد والدته المسنة84سنة وامر ابنه الصغير9 سنوات بالانبطاح ارضا و قد وضع احد رجال الامن حذاءه على ظهره كي لا يتحرك ثم تم وثاق يديه الى الخلف ثم اقتادوه  الى عربة تحت وابل من الصفع والكلمات المهينة وتم التوجه الى سيدي بوزيد وكانوا طوال الطريق يسبون الجلالة ويتهكمون على الاسلام والصلاة وقد امروه بان لا يرفع رأسه ولا يحركه يمينا ولا شمالا وعند الوصول الى المنطقة وقبل تسليمه للحرس الوطني انهالوا عليه بالركل واللكم والشتم والضرب بالمتراك  والكلمات النابية …….وهم يصرخون في وجهه : انت سلفي انت إرهابي انتم من تقتلوننا ومن شدة الضرب اغمي عليه وتركوه فاقدا للوعي ثم بعد مدة  من الزمن ليست بالقصيرة  امره  الاعوان بغسل وجهه من اثار الدماء وبعد بحث قصير افرج عنه بعد ان قال له احد الاعوان “ماعندك شئ تنجم تمشي ”

     

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: