ياسين العياري:هذا ليس حوار وطني هو ابتزاز وخيانة والتفاف و كل من يشارك فيه ملتف ونتائجه لا تلزم الا أصحابه

كتب المدون و الناشط ياسين العياري على صفحته الخاصة على الفايس بوك  في تعليق  بخصوص الحوار الوطني:
حوار وطني سينطلق!
رحلة أخرى من الغمة و تمييع المفاهيم

أولا، هو ليس حوارا، الحوار له آدابه و نواميسه، ما سيصير هو عملية إبتزاز

ثانيا، هو ليس وطنيا، من دعي إليه لا يمثل الوطن، أغلبهم ليس حتى محل إجماع في حزبه و يحكي بإسم الوطن

هو إبتزاز في حضرة مجلس الأعيان، يدعى في إطار تمييع المفاهيم و الغمة حوارا وطنيا

مجرد وجود هذا الإبتزاز هو إنقلاب : من منكم معشر الرعايا، معشر البزقليف، معشر العامة، معشر المهمشين، معشر من ثار علة حكم الأعيان في تركينة و حدهم يعلم ماذا يدور في هذا الحوار، سيطلب رأيه في ما سينتج عنه الحوار : لا أحد، هذه المسخرة هي كسر ل14 جانفي حيث حاول المهمشون أن يصبح لهم دور في تقرير مصائرهم، ليتحولو مواطنين، و يعيد تقرير المصير ليد زمرة لم يخترها أحد و لا يعلم ما تقرره أحد في غرف مغلقة يبتزو فيها بعضهم بعضا و يقتسمون فيه الوطن و المواطن

المواطن ثار حتى لا يحاور بإسمه إلا من يختار و في العلن موش في التراكن

حوار المواطن يدور بين من إنتخبهم الشعب، تحت قبة المجلس، يبث مباشرة للشعب و ينظمه قانون السلط العمومية، ما عدى ذاك هو خيانة و إلتفاف، و كل من يشارك فيه خائن و ملتف و نتائجه لا تلزم الا أصحابه!

مصير إبني أغلى من أن يقرره العباسي و الغرياني و البوشماوي الي لم يسألها أحد إلى الآن : من أين لك هذا!

تحية للخونة و الملتفين، و إنتظروا حساب التاريخ و الشباب الصابر. . الصابر حتى الآن.يا متع الحوار!

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: