ياسين العياري:وزير الداخلية تطاول على هيبة القضاء

 

وزير الداخلية : تطاول على هيبة القضاء، إفشاء أسرار أبحاث قضائية جارية، إتهام مواطنين علنيا دون أن يبت في شأنهم القضاء، مس من مبدأ البراءة إلى حين ثبوت الإدانة .. و بعد يحكيلي على تطبيق القانون! تي كان نطبقو القانون الليلة تبات في قلبو!

و على ذكر القانون و علويته و الدولة.. مزال كمال اللطيف مريض ماكمش قادرين تجيبوه يحقق؟ ملا دولة و ملا قانون!

و على ذكر تفاني و نجاعة الوحدات الأمنية.. توة 3 سنين، لقيتوشي القناصة شكون؟

الرفاق اليساريين العمال، بعد ما تلعبتلكم اللعبة، مزالش واحد فيكم ينجم يقول “يا شعب ثور ثورعلى بقايا الدّكتاتور” و إلا “شعب تونس شعب حر لا أمريكا و لا قطر” و إلا “سحقا سحقا للرجعية دساترة و خوانجية” .. ما كان عندكم كان نضالات الماضي و الشعارات، نضالات الماضي بعتوها للتحالف مع الجلاد، و الشعارات تبخرت.. ما قعدلكم شيء! أ ما حان وقت مراجعة الذات، طرد الخونة و القيادة الحكيمة، تصحيح البوصلة، و العودة إلى الساحات موش لغرف الدعارة مع الكمبرادور و السفراء؟

الإخوة النهضاويين الإسلاميين، عجبتكم الصفقة؟ لا تحصين ثورة، لا محاسبة، لا سن أقصى للترشح، لا صوتك عنده قيمة.. جلاد الماضي يحكم بالطريقة الوحيدة الممكنة : بدون إنتخابات! أبشروا ببعد نظر القيادة الحكيمة..

تسخايبو كان هذيكا الصفقة؟ هذيكا صفقة الغنوشي مع كمال اللطيف، و صفقة كمال اللطيف مع الأخرين؟ إستنى يرجع للحكم، و تشوفو الإنتقام.. و تشوفو سيناريو مصر.. إمالة بش يقسم السلطة؟ مزالت النية! توة يتحالف معاكم باش يوصل للسلطة، من بعد مع اليسار باش يحطكم في الحبوسات، و بعد اليسار يخلط للحبوسات و بالأمن و الأمان يحيا هنا الإنسان.. كيما صار قبل!

الجيل الي يقود في البلاد مهما كان الحزب، هو جيل الخراب : نفس الأشخاص، نفس الطريقة : ذاهبون بنا إلى 88 – 89 جديد!

يا شباب تونس إتحدوا! علاش يعيش ولدك الكابوس الي عاشو بوك!

تدوين ياسين العياري

 


 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: