صف شعورك دون بكاء.. (بقلم ياسين العياري)

ساندت نسمة على انها قناة الحداثة و الأفن ڨارد، و دعمتها و ڨطعت روحك دفاعا عنها.

اليوم تكتشف أنك مدك، و أنها قناة فصالة، متع فصايل، لا ساس لا راس، و أنك كنت دغفة.

صف شعورك، دون بكاء.

في نفس السياق، شريت المعدنوس، و ساندت بن حسين، و فلمت و خليته يفلم على ظهرك، ثم إكتشفت إنه جايب البحري الجلاصي لمجرد إنه دفع الباكو، و لا نضال لا حداثة لا خرطر و فقت إنك مدك كبير.

صف شعورك.. لطم الذات مسموح.

يا إنت يا عنقني يا حداثة يا مناضل يا الي فاهم الطرح و الي اعلام العار كور بيك و كنت مدك، و توة فقت الي انت بوهالي، لا حداثة لا أنوار لا زمارة، إنه بن علي كلب بني الكلب، و ما عطى رخص كان للكلاب، و الي الناس هذيكا لا دولة، لا قانون، لا مبادئ.

تذكير : حنبعل و نسمة متهربين من 12 مليار ضرائب.

ريت الي كي إنت ريقك شايح إتدافع ع الخماج لعبو بيك، و أحنا نحاربو في إعلام العار، موش خاطر النهضة تخلص فينا، أنا خاطر الإديولوجيا ما عماتناش، و قعدنا نشوفو في الزبلة زبلة.

صباح الخير، و تفيق إمخر خير ملي ما تفيقش جملة.

ما فاتك شيء، مرحبا بيك في الحرب ضد الخماج، المعركة القادمة إنتخابية، و بعدها معارك برشة، ضد بقايا و رواسب ليلى و وسيلة في الإعلام و غيره.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: