يا ضحايا مظلمة براكة الساحل ..لقد حصلتم على أكثر مما تحلمون ..وهذا الدليل ( بقلم الرائد الهادي القلسي)

أقول لرفاق دربي في مظلمة براكة الساحل ….ماذا تريدون ..لقد حصلتم على أكثر مما تحلمون به وهذا لدليل…
أنا منكم إخواني . الرجاء الاطلاع على المقال بكامله وان طال .اقرؤوا وعوا ما أريد التعبير عنه ..وانتظر تعليكم
المعذرة إن اخطات…لكنها حقيقة مرة ..
من انتم ….انتم الصنف الرابع ..ماذا تريدون..لقد قلدكم رئيس الدولة وسام الجمهورية … ألا يكفيكم هذا ….كم انتم جوعانين…عيب ..ماذا تطلبون ..ألا يكفيكم هذا …اتقوا ربكم ….غيركم تحصل على جراية…وعمل …ولقمة عيش …وانتم حصلتم على وسام…إن العمل وجراية لقمة العيش ليست في مقامكم انتم مظلومون من صنف خاص …لقد تعاطف معكم العام والخاص وتفاعل معكم الحاكم والمعارض ..اعتذرت لكم الدولة… استقبلكم رئيس الجمهورية بقصر قرطاج ..غيركم لم يحلم بهكذا تعامل …المال وسخ الدنيا..مالكم ولقمة العيش …لن تضيف لكم الكثير ..انتم من تعود على الجوع والفقر ..أنسيتم الصبر ..انتم عسكريون ومن صفتهم الصبر على الصعاب…اتقوا ربكم…إن الوضع المالي بتونس لا يسمح بأكثر إهدار للمال الوطني… ألستم من تونس وولاءكم لها ؟..إن الوطنية تفرض عليكم البقاء على نفس الحال ..العكس قد يضربكم ويضر بالبلد ..كيف يمكن أن تحصلوا على لقمة العيش والقانون لا يستجيب ….حتى بعدإلغاء الدستور والقيام بثورة ..ثم انتم أيتاما في كل مستويات السلطة ….وانتم نيام نيام …
كنتم محرومين من العلاج مكنوكم من بطاقة معالجة..أليس هذا هام
كنتم مجهولي الهوية …أشرقت الشمس وتمكنتم من هوية عسكري ببطاقة التعريف ..أليس هذا هام ومهم وكاف..
كنتم ممنوعين من دخول نوادي الضباط ..ألان مسموح لكم هذا …أليس جميل..
كنتم محرومين من السفر …منحونا الجواز أليس ممتاز ؟يمنكم الآن السفر..
كنتم نكرة المجتمع أصبحتم حديث الجميع
حصلتم على وعود سخية لم تخطر لكم ببال ..إذا ماتريدون..
لقد جهز الزبيدي وعمار آلية جبر الضرروالتعويض..أليس كاف ..ماذا بقي فقط التفعيل والسلطة ساهرة على إصدار سند قانوني …أما انتم صابرون …أماتعلمون إن مثل هذا القانون قد يبقى لسنوات لصعوبته
لقد وعدكم ديلو يوم 8 فيفري 2012 بغلق الملف خلال أسابيع قليلة بعد أن عاب ولام السبسي ..ماذاتريدون منه ..قد وعد ووفى بوعده وأغلق الملف نهائيا طبعا من صلاحياته كوزير لحقوق الإنسان والعدالة الانتقالية ..أليس كاف
لقد شاهدت بأم عيني وانتم أكيد أيضا ..لقدشاهدت دموع السيد قاضي التحقيق والأستاذة المحامية وحتى كاتب السيد القاضي بكى لحالنا ..أليس هذا كاف وشاهدت دموع السيدة محرزية ذات يوم بقاعة المؤتمرات بالعين لما سمعت قصتي وكان معي السيد بدر الدين عبد الكافي والسيدة سلاف القسنطيني
لقد أبكيتم العديد والعديد وانتم تعلمون الدموع لن تذرف إلا للأحبة …ماذا تريدون ..لقد حصلتم على حب التوانسة ..أليس هذه كاف
لقد فعلوا لـ93 منكم مرسوم العفو العام أليس هذا شرف …لقد رسمتم ضمن قائمة المناضلين الذين امتهنوا السياسة معارضين النظام المستبد …أما البقية قالها لي وزير من وزراء الحكومة الحالية ..لم نجد لكم قانونا يمكنكم من لقمة العيش وحتى السيد رئيس الحكومة لا يقدر فعل أي شيء ..إذا انتم تطلبون المستحيل ..
قال لي آخر انتم اخترتم المسلك الخطأ …نعم الجميع تحسن وضعهم لأنهم ثاروا وهاجوا وهددوا وقطعوا الطرقات واضربوا ..انتم وانضباطكم سواء سواء .
قال آخر ….هناك أطراف– وكم اكره هذه الكلمة –هي المعطلة ..تغير الكثير من الأشخاص ولم يتغير شيء
يا ضحايا براكة الساحل ..ألا يكفيكم ما قمتم به وحصلتم عليه اسمحوا لي بسرد تذكيري لكم إن نسيتم او تناسيتم .
أسستم جمعية وانتم عسكريون …أليس هذا استثناء
قمتهم بندوة صحفية أليس استثناء
سمح لكم باستعمال الإذاعات والتلفازات والصحف الالكترونية والورقية لإسماع قضيتكم أليس استثناء
تفاعل معكم الجميع وتعاطف أليس كاف وانتم عسكريون
أبكيتم الشعب التونسي ..والدمعة غالية نزلت من أجلكم… أليس كاف
كنتم تعيشون المراقبة البوليسية ..اليوم تنعمون بالحرية ..أليس كاف
هل ناضلتم أو عارضتم النظام القديم ..ماذاتريدون
كنتم تمضون عديد المرات بمراكز الأمن ..أمااليوم انتم أحرار ..أليس كاف
بربكم يا ضحايا براكة الساحل …لقد حصلتم على أكثرمما تحلمون ..ماذا بقي ..تبكون اليوم من اجل لقمة العيش ..عيب …منكم هذا الطلب…أليس الكثير أولى منكم ….تريدون العودة للعمل …أليس هذا خرق للقانون أو لاتعلمون ..كيف بربكم العودة وقانون العهدالبائد يعلو الى اليوم …لقد قضيتم أكثر من خمسة سنوات خارج الوظيفة ..كيف تطالبون الساسة بخرق القانون وانتم العسكريون المنضبطون أليس هذا عيب منكم ..
تطالبون بتنظير التقاعد وإلغاء القرار الجائرالذي اتخذه بن ضياء سنة 1992 من خلاله تم طردكم …كيف للساسة اليوم أن يلغوا هذاالقرار الجائر وقرارهم السياسي غائب …أليس عيب …
تقولون 244 ظلموا ولكم إدانة بحكم تعقيبي بات..إذا ..حكمت المحكمة …أليس كاف…وتطلبون لقمة العيش ..
من المفروض يا سادة يا كرام انتظار قانون العدالة الانتقالية والوعد به لن يطول …انتظروا بضع سنوات فقط …كم انتم متسرعون على الحياة الدنيا …
عليكم بأكثر انضباط وحسن تدبير شؤونكم اليوميةكما تعودتم منذ أكثر من عقدين ..نعم لم تكترث لكم الحكومات المتتالية لأنكم درجةرابعة أفلا تفهمون …
فيكم المريض والعليل والبطال وصاحب العائلة..هل هذا جديد ..عجبا وغريبا …كيف كنتم قبل 14 جانفي 2011 واصلوا حياتكم على مثل الحال …واتركوا غيركم يعمل من اجل إيجاد مخرج قانوني ..هذا القانون السراب الذي عجز عنه الجميع من رئيس جمهورية إلى رئيس حكومة إلى رئيس مجلس التأسيسي إلى أعضاءالحكومة ….قانون عجز عليه الجميع …ألا تدركون ..
انتم أقسمتم على الحفاظ على امن تونس واستقرارها واليوم تطالبون وزير الدفاع ووزير المالية ورئيس الحكومة ورئيس الجمهورية لقمة العيش ..هل انتم أولى من أشياء أخرى . يا ضحايا مظلمة براكة الساحل..عشتم الجوع والفقر والخصاصة والحرمان من التغطية الاجتماعية والصحية وعايشتم المراقبة البوليسية لقد تعودتم على هذا كله …أفلا تصبرون قليلا قليلا …
المعذرة إن اطلت
الرائد الهادي القلسي احد ضحايا قضية براكة الساحل

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: