9

يا محمد الباجي (بقلم ياسين العياري)

ليس على المجنون حرج، و ليس على الأهبل حرج، و ليس على الأخرف حرج.

متفق عليه في المدارس الكل، الي تعرفهم الكل : مدرسة وسيلة بن عمار و سعيدة ساسي و ليلى الطرابلسي.

ماشي يترشح للرئاسة، هاز معاك كتاب قرآن بالله صوروني بيه، توة هذا حد مخك!

قعدت في قلبو، يحب يغنيولو طلع البدغ علينا حتى هو، مسكين من دون أنداده محڨور!

الله غالب، كسيلة و مرزوق و بقية اللحاسة، يعرفو كان بالفغنسي الي يعبر خير، كارهم غناولك فغاغو جاكو، حتى ماخذة في الخاطر!

مترشح للرئاسة، يحب يحكم بلاد و هو ما يحكمش في مثانته.

مترشح للرئاسة، و مزال في بالو هالشعب يتحكم بتصويرة كتاب قرأن.

إكرام الميت دفنه.

فلتعلم أن تصويرتك بكتاب قرأن بالسوري، هي صلاة الجنازة على حياتك السياسية : تجارة بالدين، و ببهامة : يا رحمان يا رحيم هذا عبدك.

و الله، إني من أكثر الناس فرحة، بترشح هذه الجثة على قيد الحياة..

عاش عمره محتقرا الشعب، و جائت الفرصة ليحتقره الشعب.

لم يشارك يوما في انتخابات، و حين يشارك، يتشلك : الكف الطبقي من أبن و أبلغ الكفوف لو كان يعلم.

تخيلوا لو لم يترشح.. كان يقعد يفلم علينا بلوغة القذافي و زياد الهاني و بقية الحمقى : ورايا الملايين، و تو.. سيعلم ما يسوى : لا شيء.

سيكون لإنتصار الدكتور المرزوقي بإذن الله، بعد طبقي أبلغ من كل الأبعاد السياسية!

أفرح أ بلڨاسم ! الي عفسو فيك ستين عام، هاك بش تعفس فيهم! الي حڨروك ستين عام، هاك بش تحڨرهم!

و الله، كل أوجاع و ألام الثورة تهون، كلها من أجل لحظة كهذه.

لحظة الثأر الطبقي، حين تفتك الجماهير بدمائها و صبرها و تضحياتها فرصة قلب المعادلة.

أفرح أ بلڨاسم!

أفرح أ سي الشعب!

يا رب، طول في عمر الباجي حتى يعيش لحظة إنكساره و إندثاره، ثم زده سنينا يمضيها في غياهب الزنازين عدالة لما إقترف!

نعم، بترشح الباجي أصبحت أؤمن مجددا بالعدالة : بعد 60 عام يحڨره الشعب و يعفس فيه، خمس أخرى و يحاسبه.

من قال أن الشعب إذا أراد الحياة، فإن القدر لا يستجيب!!

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: