يبدأ تنفيذه اليوم …إتّفاق جديد لإنهاء أزمة “اليرموك”

أعلن مسؤول في الجبهة الشعبية -القيادة العامة- أن وفدا من منظمة التحرير توصل بمباركة 14 فصيلا فلسطينيا- إلى اتفاق جديد مع النظام السوري لحل أزمة مخيم اليرموك، بجيث يبدأ تنفيذه اليوم الأحد (16-3) وبسقف زمني مدته أسبوعين.

وقال حسام عرفات، مسؤول الجبهة الشعبية القيادة العامة في الأراضي الفلسطينية في بيان صحفي له اليوم إن الاتفاق الجديد يتضمن إعادة تشكيل الوفد المفاوض مع الجماعات المسلحة، بحيث يكون متوازنا ويعبر عن الإجماع الوطني الفلسطيني وإرادة العمل الموحدة ويتكون من أطراف التحالف ومنظمة التحرير ومن سفارة فلسطين.

وأضاف أنه جرى الاتفاق علي الأسماء التالية لتشكيل هذا الوفد وهي: (غازي دبور ـ راتب شهاب ـ عمر مراد ـ عدنان براهيم ـ عماد الكردي)، مشيرا إلى أن الاتفاق الجديد يتضمن استئناف العمل علي تنفيذ المبادرة السابقة من النقطة التي تم التوقف عندها.

وأشار عرفات إلى أنه سيتم تنفيذ الاتفاق خلال مدة محددة أقصاها أسبوعان، لافتا إلى أن سيبدأ يوم غد الاثنين، إدخال المساعدات الغذائية بالترافق مع حملة تطعيم أطفال المخيم بالشراكة مع الهلال الأحمر الفلسطيني ووزارة الصحة عبر وزارة الشؤون الاجتماعية.

نص الاتفاق

أولاً: استئناف العمل على تنفيذ المبادرة الوطنية من النقطة التي تم التوقف عندها.

ثانياً: إعادة تشكيل الوفد المفاوض على أن يكون متوازنا ويعبر عن الاجماع الوطني الفلسطيني وارادة العمل الموحدة، من أطراف التحالف ومنظمة التحرير ومن سفارة دولة فلسطين.

ثالثاً: يتصل الوفد المكلف من لجنة المتابعة فورا بالمجموعات المسلحة الفاعلة في مخيم اليرموك ، للعمل على انسحاب المسلحين الغرباء من المخيم وانتشار القوة الفلسطينية المشتركة على أطراف المخيم وإغلاق الطرق المؤدية إليه عدا المدخل الرئيسي (الجسر)، وسيتم فتح مخفر اليرموك كي تتمكن عناصر الشرطة من ضمان أمن المخيم.

رابعاً: إعداد كشف باسماء العناصر الفلسطينية المسلحة وغيرها لتسليم أسلحتهم وتسوية أوضاعهم.

خامساً: إعداد الأفران وتهيئتها للعمل بعد تأمين الطحين والوقود.

سادساً: دعوة أهالي المخيم للعودة إلى مخيمهم.

سابعاً: تشكيل لجان للعمل الاجتماعي والانساني والاغاثي سواء من المنظمة والتحالف أو المستقلين.

ثامناً: تشكيل لجنة مشتركة ميدانية من الدولة وفصائل ال14 مهمتها التدقيق في تنفيذ الخطوات المتفق عليها.

الجدول الزمني للاتفاق

المرحلة الاولى: (دخول القوة المشتركة وتموضعها على أطراف المخيم ، ودخول عناصر الشرطة إلى المخفر ) بثلاثة أيام اعتبارا من يوم الأحد.

المرحلة الثانية : عودة الخدمات المختلفة إلى المخيم.

المرحلة الثالثة : عودة الأهالي إلى المخيم.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: