يقول: إن الله عز وجل أمرنا أن نقتلهم، لا، أمرنا أن نقاتلهم، ما الفرق في اللغة بين أن تقتل وأن تقاتل؟

يقول: إن الله عز وجل أمرنا أن نقتلهم، لا، أمرنا أن نقاتلهم، ما الفرق في اللغة بين أن تقتل وأن تقاتل ؟ الفرق كبير جداً، أن تقاتل أي هناك جهة تقاتلك، لو أن الأمر واقتلوهم موضوع آخر، الآية الكريمة:

﴿ وَقَاتِلُوهُمْ ﴾

أوضح مثل ما يجري أمامنا، دولة احتلت بلداً، قتلت مليون، أعاقت مليون، شردت خمسة ملايين، نهبت الثروات، نحن ديننا دين سلام، دين محبة، لا نعمل شيئاً، من قال لك ذلك ؟ لا يوجد جهة في الأرض تقبل ذلك.

﴿ وَقَاتِلُوهُمْ ﴾

هناك من يقاتلك، هناك من يحتل أرضك، هناك من ينهب ثروات الأمة، هناك من يذل الشعب.
لذلك يريدوننا أن نلغي آيات القتال في القرآن الكريم، هكذا يريدون، قال تعالى:

﴿ وَقَاتِلُوهُمْ ﴾

لم يقل: واقتلوهم، هذا الذي يقاتلك ينبغي أن تقاتله، ينبغي أن تقاومه، ينبغي أن تقف في وجهه، ينبغي أن تمنعه من تنفيذ مخططاته، يريد أرضاً، يريد ثروة، يريد هيمنة.

 

هناك قتال مشترك، هناك جهة تقاتلك ينبغي أن تسكت ؟ ينبغي أن تستسلم ؟ ينبغي أن تقول إسلامنا إسلام سلم، إسلام محبة ؟ لا أبداً، الإسلام له أظافر،

﴿ وَقَاتِلُوهُمْ ﴾
فعل قاتل فعل مشاركة، مثلاً، ضارب تضربه ويضربك، قاتل تقتله ويقتلك، حاور تحاوره ويحاورك، وزن فاعل باللغة يعني المشاركة.

 

القتال لاحتلال منابع النفط، القتال لاحتلال موقع استراتيجي، القتال لاحتلال ونهب ثروات كبيرة جداً، القتال من أجل السيطرة، كلها أهداف شيطانية أرضية

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: