الصهاينة يقتحمون المسجد الاقصى لليوم الثالث تحت حماية الاحتلال

قال مراسل الجزيرة إن جماعات يهودية متطرفة اقتحمت صباح اليوم الأربعاء باحات الحرم القدسي الشريف تحت حماية من قوات الاحتلال التي فرضت طوقا أمنيا على مداخل الحرم ومنعت الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن خمسين عاماً من الدخول لليوم الثاني على التوالي.

واقتحم المتطرفون اليهود الحرم من باب المغاربة ودخلوا إلى الباحات الفاصلة بين قبة الصخرة والمسجد الأقصى.

واضطر مئات الفلسطينيين لأداء صلاة الفجر عند حواجز الاحتلال المنتشرة على الأبواب المؤدية للحرم القدسي الشريف، وذلك بعد منع جنود الاحتلال دخولهم إلى المسجد الأقصى للصلاة.

وتجمع المئات من الفلسطينيين أمام بوابة الأسباط تلبية لدعوة من لجنة المتابعة العليا لشؤون المواطنين العرب، والتي دعت إلى النفير العام ردا على إعلان جماعات يهودية أن اليوم سيكون يوم اقتحام للمسجد الأقصى.

ورصدت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث تواجدا مكثفا لقوات الاحتلال التي انتشرت عند جميع بوابات الأقصى، ونصبت الحواجز الحديدة بكثافة، خاصة في منطقة باب حطة والأسباط والمجلس والسلسلة، كما توافدت قوات التدخل السريع إلى ساحة البراق.

وشهدت الأبواب المؤدية إلى المسجد الأقصى مساء أمس مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي خاصة عند باب المجلس وباب حطة، وذلك بعد أن منع جنود الاحتلال الشبان من الدخول لأداء الصلاة مخافة أن يعتكفوا داخل المسجد استعدادا للتصدي لاقتحام المتطرفين اليهود لباحات الحرم اليوم.

مواجهات بالقدس
واندلعت مواجهات في حي راس العامود بالقدس المحتلة، وقال شهود عيان إن شابا فلسطينيا أصيب بعيار مطاطي بالرأس أطلقه أحد الجنود الإسرائيليين، وامتدت المواجهات ليلا إلى مخيم شعفاط شمال القدس المحتلة.

وهدد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي إسحق أهارونوفيتش مساء أمس بإغلاق الحرم القدسي بالكامل في حال عدم عودة الهدوء إليه، ونقلت إذاعة الجيش عن الوزير قوله “نريد أن يبقى جبل الهيكل (التسمية اليهودية للحرم القدسي) مفتوحا أمام المسلمين وكذلك اليهود، لكن إذا لم يتمكن اليهود من التوجه إليه فإن المسلمين لن يتمكنوا أيضا”.

وخرج اجتماع تشاوري عقده أهارونوفيتش مع مفوض الشرطة يوحنان دنينو بتوصيات لإقامة وحدة خاصة في شرطة الاحتلال لمتابعة ومعالجة الأحداث في القدس والأقصى، إضافة إلى تخصيص طائرة من دون طيار لمراقبة الأحداث.

ورأت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في هذه التوصيات والأحداث المتلاحقة بالقدس المحتلة “تطوراً خطيرا ينذر بسوء يخطط له الاحتلال للقدس والمسجد الأقصى المبارك”.

ويصادف اليوم الأربعاء اليوم الأخير لعيد العُرُش اليهودي، الذي استمر أسبوعاً، حيث دعت جماعات إسرائيلية لاقتحامات واسعة خلاله للمسجد الأقصى، وهو ما أدى إلى حالة من التوتر الشديد في محيط المسجد على مدى أسبوع.

المصدر : الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: