‫‏إثبت_فقد_خدعوك_فقالوا‬ تحررتِ يا تونس .. ما تحررتِ ..بقلم مروى فرجاني

 

يا توانسة عذبوكم ، يا توانسة ياللي قهروكم ..
يا توانسة ياللي سرقوكم ..
تعازينا ..

قالوا || أن التغيير سيتحقق بصوت يُـوضـع فى صنـدوق ليأتى لنا بوجه جديد ، والحقيقة أنك إن لم تُغير قيـم النظام فليس دون ذلك اى تغيير .

قالوا || أن السلوكيات كافية لإظهار قناع الثورة ، والحقيقة إن لم تكن تلك السلوكيات نابعة من قيمة ثورية حقيقية فليس ذلك من الثورة فى شئ .

قالوا || أنه بإمكانك أن تصل لحريتك بطلبها فى مظاهرة ، والحقيقة أن الحرية إن لم تنتزعها فالأفضل أن تنساها للأبد .

قالوا || أن المعركة معركة داخلية ، والحقيقة أن المعركة الداخلية خطوة أولى على طريق المعركة الأساسية .

قالوا || أنك تمتلك حرية الإختيار ، والحقيقة أن كل صغيرة وكبيرة فى هذا الواقع قد فُرضت عليك ثم أوهموك بحرية الإختيار .

قالوا || أن الأقصى ضاع نتيجة لإحتلال اليهود لأراضيه ، والحقيقة أن ضياع الأقصى كانت نتيجة ضياع مقدساتنا فى بلاد الحرمين وإحتلال الأمة الإسلامية بأكملها ، إما بشكل مباشر أو غير مباشر .

قالوا || أن المنهج الإصلاحى ” سياسة ” وأن التصالح مع العدو ” هدنة ” وأن المقاومة تتوقف بهدنتهم ، والحقيقة أنهم يقومون بتزيين إحدى صور العبودية .

قالوا || أن التدرج “حكمة ” والحقيقة أن تدرجهم تدرج لتبلد الأمـة وضياع مخالبها وإحتلال أراضيها ومقدساتها .

قالوا || أن التغيير مستحيل وأقنعوك أنك مجرد رقم أو كائن مستهلك ، والحقيقة أنك فارس هذا الزمان ومن بيده التغيير الحقيقــي

و لكن لن نمل من تكرارها لا معني لثورة لا تستهدف الخروج من النظام العالمي لا معني لمنظومة أسموها الديموقراطية ،يتساوي بها الحق بالباطل ” ( الثورة بــ الفساد ! ) ، ” لا معني لمنظومة تُساق فيها الشعوب ، لتحديد مصيرها ، لا عبر المبادئ و الحق ، و لكن عبر عدد أصوات الأغلبية !
فـ لئن اختاروا الباطل طريقاً تبعناه .. و لئن وطأوا الحق بأقدامهم ، تُرك الحق دون نصيــــر ، فقط لأن الأغلبية لا ترغب به ..
نحن لا نعبد الأغلبية ” و لو أن الأغلبية طلبوا الباطل ، فليذهبوا بباطلهم الي الجحيم ! ، الحق سيظل هو ( الحق ) حتي لو لم يتبعه أحد ! ..
و سيظل تساوي الحق بالباطل في منظومة واحدة ، محض امتهان له ! ..

” الثورة تأتي لتُعلن أنه لا مكان للفساد ، في أرض قام شعبها بثــورة .. و أننا كافرون بمنظومة تجعل للباطل مكاناً في المعادلة من الأساس ! ”
ليظل الوعي ، المعركة الأقوي ، و الأهم ..المجد لمن يناضل لانتزاع حريته ، و الجحيم للمستبدين !
الجحيم لنظام يترصد كل من يحلق بعيداً عن القطيع ..
المجد للعقلية ..

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: