السعودية رفضت استقبال علي صالح ودحلان للتعزية في الملك عبد الله

أفاد ” القدس العربي ” أن مصادر سعودية مطلعة أكدت أن الرياض رفضت استقبال الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، والقيادي الفلسطيني محمد دحلان خلال مراسم العزاء في الملك عبدالله رغم طلبهما الحضور للسعودية لتقديم واجب العزاء.

وفي نفس السياق فسرت مصادر سعودية غياب كل من رئيس دولة الامارات الشيخ خليفة بن زايد، و شقيقه الحاكم الفعلي في الامارات محمد بن زايد، و نائب رئيس دولة الامارات الشيخ محمد بن راشد عن تشييع جنازة الملك الراحل عبد اله بن عبد العزيز إلى أنه رد فعل على التطورات التي حصلت صباح وفاة الملك، والتي جاءت بعكس ما تشتهي دولة الإمارات حيث أن “بن زايد تلقى ضربة موجعة بتنصيب الأمير محمد بن نايف ولياً لولي العهد وطرد التويجري من الديوان وخسارة الامير متعب بن عبد الله”.

ومن المعروف أن الشيخ محمد بن زايد كان صديقاً شخصياً وحليفاً للأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز ، كما أنه الصديق الحميم والحليف القوي للأمير بندر بن سلطان، وكان من خلالهما يؤثر على الكثير من مواقف وقرارات المملكة، وهو ما أدى به -أي محمد بن زايد – الى الشعور بالهزيمة والانتكاس بسبب التغيرات التي حدثت بعد ساعات من وفاة الملك والتي يصفها البعض بأنها انقلاب كامل داخل الأسرة السعودية الحاكمة.

وكان محمد بن زايد قد أهدى للأمير متعب بن عبد  الله قصراً فارهاً في جزيرة السعديات في أبوظبي، كما دفع مليار و250 مليون ريال سعودي للأمير بندر عندما كان رئيساً للاستخبارات، وكان يتقرب من الأمير متعب على اعتبار أنه الملك المقبل للسعودية.

ويذكر أن موقع جمهور أفاد أن الإمارات تشرف على خلية أزمة لدعم الانقلاب في مصر وإحداث الفوضى والاغتيالات في كل من تونس وسوريا وليبيا واليمن ومن بين عملاء هذه الخلية القيادي السابق بحركة فتح الفلسطينية محمد دحلان.

الصدى+وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: