الكويت تتيح لشركات أجنبية الاستحواذ على 44 % من بورصتها

قال برلماني كويتي بارز أنّ سوق الكويت للأوراق المالية قد تبيع ما يصل إلى 44 في المئة من أسهمها الي شركة متخصصة في إدارة البورصات عندما تطلق طرحا عاما أوليا للأسهم.

و ستفتح مثل تلك الخطوة – التي تحتاج الي موافقة البرلمان- الباب أمام شركات دولية لإدارة البورصات مثل «ناسداك» أو «إم.إكس» أو «يورونكست» للاستحواذ على حصة في واحد من أقدم اسواق الأسهم في الشرق الأوسط.

وقال فيصل الشايع، رئيس اللجنة الاقتصادية والمالية في البرلمان الكويتي، في مكالمة هاتفية ان أعضاء البرلمان صوتوا أمس الأول لصالح تعديل هيكل الملكية في البورصة إستعدادا للطرح العام الأولى المزمع.
وأضاف أن من المتوقع أن يجرى تصويت ثان ونهائي في الجلسة البرلمانية التالية خلال أسبوعين، أو ربما تتخذ اللجنة الاقتصادية والمالية قرارا بالنيابة عن المشرعين في موعد أقرب.
وقال أن الطرح العام الأولي سيحدث بمجرد الموافقة على التعديلات.
ومن المنتظر أن تصبح سوق الكويت للأوراق المالية ثاني بورصة يجري تداول اسهمها في منطقة الخليج بعد سوق دبي المالي.
ويأتي الإدراج المزمع الذي اقترح في 2010 في إطار مسعى أوسع نطاقا للخصخصة في الكويت في أعقاب الأزمة المالية العالمية في 2008.
لكن الكويت عانت أزمات سياسية متكررة، وهو ما أدى إلى إجراء انتخابات عديدة، وتأخر إصلاحات اقتصادية ابرزها خطة للتنمية قيمتها 30 مليار دينار (100 مليار دولار) تتضمن مشروعات في البنية التحتية ومجالات أخرى.
وبموجب الخطة التي صوت عليها المشرعون أمس الأول سيتم طرح 50 في المئة من أسهم البورصة للبيع للمواطنين الكويتيين.
وفي منطقة الخليج تباع أسهم الشركات الحكومية إلى المواطنين بأسعار مخفضة كوسيلة لتوزيع الثروة.
وستقسم باقي الأسهم بين كيانات حكومية سيكون لها الحق في تملك من 6 إلي 25 في المئة من أسهم البورصة، بينما ستملك «شركة لها خبرة في ادارة البورصات» ما بين 26 إلي 44 في المئة من الأسهم.
وقالت نسخة سابقة من مشروع القانون الكويتي ان ما يصل الي 10 شركات يمكنها ان تملك مجتمعة 50 في المئة من اسهم البورصة في حين ستطرح الخمسين في المئة الباقية على المواطنين.

المصدر: رويترز

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: