عودة المعارض السعودي كسّاب العتيدي إلى الرّياض بعد 20 عامًا من المنفى

أعلن المعارض السعودي، كساب العتيبي، عودته إلى المملكة بعد 20 عاماً كاملة قضاها في المنفى.

و قال العتيبي في تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر : “بعد 20 سنة من الغُربة أجد نفسي في طريقي إلى الرياض. 20 عاماً من النجاحات و الإخفاقات و الذكريات. عائدٌ لوطني و والدتي”.

و كان العتيبي البالغ من العمر 45 عاما، قد غادر السعودية عام 1994، و انضم إلى المعارضين محمد المسعري و سعد الفقيه، تحت اسم «لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية»، قبل أن يتركها لاحقا.

و دأب العتيدي على توجيه انتقادات للنظام السعودي، إلا أن هذه الانتقادات بدأت تخف حدتها في أعقاب توجيه الأمير محمد بن نايف، وزير الداخلية السعودي (ولي العهد الحالي)، في شهر أكتوبر الماضي، بنقل والد العتيبي بطائرة خاصة لعلاجه، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، و هو ما دعا العتيبي إلى الإشادة ببادرة الأمير محمد بن نايف و شكره. و لم يصدر تعقيب فوري من جانب السلطات الرسمية بشأن هذا الأمر.

و تأتي عودة العتيبي للمملكة بعد أقل من شهرين من تولي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم في البلاد يومي 23 جانفي الماضي، وسط أنباء عن عودته بموجب صفقة تنص على عدم اعتقاله في مقابل وقف انتقاداته للنظام.

[ads2]

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: