«يديعوت»: 150 «خبيرا» شاركوا في مسح أي معلومات عن علاقة ستيفن سوتلوف بالكيان الصهيوني

أفادت صحيفة ” يديعوت ” العبرية أن  150 شخصا يتحدثون عشرين لغة  شاركوا في  مسح  معلومات في الشبكة العنكبوتية، تتعلق بعلاقة الصحافي الامريكي ستيفن سوتلوف بالكيان الصهيوني  الذي وقع في أسر تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وأعدمته مؤخرا

من جهته قال وزير الخارجية الصهيوني  افيغدور ليبرلمان أن الكيان الصهيوني  منع  وسائل الإعلام المحلية من نشر تقارير عن سوتلوف تفيد بانه مواطن إسرائيلي في نفس الوقت سعيا لتقليل الخطر عنه بعد أن احتجزه  إسلاميون في سوريا العام الماضي.

هذا وقد أعلن البيت الأبيض أنه تأكد من صحة فيديو إعدام الصحافي الأمريكي ستيفن سوتلوف على أيدي عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”.
وقالت كاتلين هايدن الناطقة باسم مجلس الأمن القومي إن “الاستخبارات الأمريكية حللت الفيديو الذي بث في الآونة الأخيرة ويظهر المواطن الأمريكي ستيفن سوتلوف وتوصلت إلى تأكيد صحته”.

ويذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية كان قد نشر  تسجيلا مصورا الثلاثاء 19 أوت 2014 يعلن فيه عن قرار إعدام الصحفي الأمريكي جيمس فولي الذي اختفى في شمال غرب سوريا منذ سنة 2012

كما أظهر نفس التسجيل المصور الصحفي الأمريكي ستيفن سوتلوف الذي اختفى في ليبيا في أوت عام 2013 وأعلن أحد ممثلي تنظيم الدولة الإسلامية ان حياة الصحفي سوتلوف مرتبطة بقرارات الرئيس باراك أوباما المقبلة

هذا وقد توجه الصحفي جيمس فولي عبر التسجيل المصور بكلمة لعائلته ولأصدقائه والشعب الامريكي مطالبا بالثورة على الحكومة الأمريكية التي اعتبرها من قتلته حقا

كما طالب جيمس والديه بالحفاظ على كرامته وبعدم مبلغا مقابل موته من قبل الأمريكيين الذين دقوا آخر مسمار في نعشه بسبب غاراتهم الجوية على العراق

وفي كلمته الموجهة لشقيقه جون العامل في القوات الجوية الأمريكية قال الصحفي جيمس: ” تفكر فيما تفعله الآن …تفكر فيما تدمره من حياة بما فيها حياة عائلتك وأدعوك جون أن تفكر فيمن قرر بقصف العراق مؤخرا وأمر بقتل هؤلاء الناس أيا كانوا …تفكر يا جون من يقتل في الحقيقة؟هل فكروا فــيّ أو فيك أو في عائلتنا عندما اتخذوا قرارهم؟ .”

وأنهى جيمس كلمته بقوله :” في نهاية المطاف أتمنى لو لم أكن أمريكيا ”

هذا وقد أكدت عائلة فولي مقتل ابنها جيمس وقالت في بيان صدر عنها الثلاثاء 19 أوت 2014: ” لم نفتخر بجيمس سابقا مثلما نفتخر به الآن. إنه ضحى بحياته للقول للعالم عن معاناة السوريين”.

ومن جهتها دعت والدة جيمس تنظيم الدولة الإسلامية إلى عدم قتل الأسرى الآخرين قائلة: “إنهم غير مسؤولين عن أي شيء مثل جيمس. إنهم لا يشرفون على سياسة الحكومة الأمريكية في العراق وسورية وأية نقطة في أنحاء أخرى من العالم”.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: