10 قتلى من مسلّحي الحوثي في كمين نصبته اللّجان الشعبية في محيط مطار عدن

أحبطت اللجان الشعبية الجنوبية المؤيدة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي هجوما شنته مليشيات الحوثي الشيعية على محيط المطار الليلة الماضية. و أعلنت اللجان، اليوم الأحد، عن سيطرتها على مطار عدن بالكامل.

و نقلت وكالة الأناضول عن مصدر باللجان الشعبية أن المواجهات العنيفة التي جرت مساء السبت، في عدن، أسفرت عن مقتل عشرة من مسلحي جماعة الحوثي و ستة من مسلحي اللجان، دون أن تتأكد الحصيلة من الجانب الحوثي.

كما ذكرت الوكالة أن مسلحي اللجان نصبوا كمينا لقوة تابعة للحوثيين و فجروا سيارتين تابعتين لها مما أدى إلى مقتل عدد من الحوثيين.

و قالت مصادر صحفية في عدن أنّ مدينة عدن تعيش حالة من التوتر والاستنفار بعد الاشتباكات الليلية التي وصفت بالأعنف، موضحا أن قوة موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ولجماعة أنصار الله (الحوثي) حاولت التقدم باتجاه بلدة دار سعد الواقعة على مداخل عدن من جهة الشمال، بالتزامن مع انتشار كثيف للمسلحين الذين أقاموا حواجز بالعديد من الطرق استعدادا للدفاع عن المدينة.

و استخدمت في مواجهات الليل أسلحة ثقيلة ومتوسطة تحولت إلى “حرب شوارع” في البلدة، تخللتها أصوات انفجارات عنيفة ناجمة عن عمليات قصف عشوائي على الأحياء من قبل دبابة تابعة للحوثيين، أصاب عددا من المنازل وخلف جرحى بينهم امرأة ورجلان.

و قد دمّرت اللجان الشعبية دبابتين تحت سيطرة المليشيات الشيعية مما أدى إلى مقتل ستة مسلحين موالين للحوثيين و الرئيس المخلوع، في الوقت الذي قال فيه الصحفي المحلي عدنان الأعجم أن قوات النخبة المتخصصة في حرب الشوارع التابعة لصالح شاركت في هذا التوغل، رغم أن صالح كان قد دعا قوات التحالف المشاركة في عملية “عاصفة الحزم” إلى وقف القصف والعودة إلى الحوار.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: