يذكر أنّ القيق (33 عاما)، وهو متزوج وأب لطفلين، كان قد دخل إضرابا مفتوحا عن الطعام نهاية نوفمبر الماضي، احتجاجا على وضعه رهن الاعتقال الإداري، الذي يتجدد تلقائيا كل 6 شهور بدون توجيه أي تهم.

ورفض القضاء الإسرائيلي في السابق الإفراج عن القيق، الذي أضرب عن الطعام لمدة 94 يوماً، فيما أوقف إضرابه، في فبراير الماضي، بعد التوصل لاتفاق يقضي بالإفراج عنه.

وكانت محكمة إسرائيلية قررت في 4 فبراير الماضي تعليق الاعتقال الإداري للمعتقل القيق والسماح لعائلته بزيارته، لكنها أبقته محتجزا في المستشفى، بسبب وضعه الصحي الذي تدهور عقب إضرابه عن الطعام.