تونسي خارج التصنيف مع اعادة تمثال بورقيبة‬.. مقال الناشط السياسي رامي بن حسين

‏تونسي خارج التصنيف مع اعادة تمثال بورقيبة‬.. مقال الناشط السياسي رامي بن حسين

[ads2]

الانجاز الذي قامت به حكومة النمط في هذا اليوم المبارك و بتاريخ الفاتح من جوان السادس عشر بعد الالفين هو انجاز في حقيقة الامر تاريخي و انجاز اشبه بالاعجاز الاقتصادي و التنموي و الامني ففي ظرف قياسي حلت هذه الحكومة و رءيس الزوالي الساهر على امن و راحة البلاد بانجاز كبير جدا سيدرس في تاريخ تونس الحديثة و سيجني الشعب ثماره الى ابد الاباد …

احياء و تبركا و تفاخرا بانجازات المجاهد الاكبر وضعت حكومة النمط و بلاد الثلاث الاف حضارة تمثالا قيما ماديا اذ نحن في بلدنا لا تهمنا الامور المادية بقدر ما يهمنا الانجاز التاريخي في حد ذاته بل رمزية الحركة و رمزية القيم الموضوعة..

تمثال اقول بان الحكومة ستتبرك به و سيمطر علينا القناطير المقنطرة من الذهب و الفضة كذلك عند زيارة الوفود الرسمية للبلاد ستكون الوجهة الرسمية لهم هو التمثال التي ستكون قبلة الزاءرين بحيث ستقوم الحكومة باستغلاله للسياحة و ان لزم الامر للتعبد و التبرك ما المانع او المشكل في ذلك..نحن شعب رجعي خارج التصنيف اه لو تعلمون اه لو تفقهون ما سيفعله تمثال بورقيبة ..

انتم لا تعرفون ما حصل في زمانه من انجازات و تنمية و ثقافة ووابداع كانت تصنف تونس انذاك ضمن البلدان المتقدمة فهي كانت سباقة في عهد المقبور لتصنيف تونس ضمن البلدان المصنعة و البلدان المصدرة للفكر و البلدان التي تقرض و البلدان الراءعة و النظيفة اذ كانت تونس بلد يستطاب فيه العيش و كان التونسي في امان و لا يعرف طعم الخصاصة و الحرمان …

انا تونسي خارج التصنيف احي كل زعيم مر في بلد الثلاث الاف حضارة_ الا من ساهم في بيع الوطن و العملاء و الديكتاتوريين و قاتل ابناء الشعب و المترءس مدى الحياة فلماذا انتم تنتقدون الزعيم بل اشكروا الحكومة و الكراكوز في هذا الانجاز لان الكثير من الناس لن يترحم عليه و لن يترحم على من اعاد نصبه و اعاد تمثاله الوقاحة و الحماقة في دم البشر بالفطرة اتركوهم يتبعون الحصان فبورقيبة زعيم الاحصنة.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: