12 إصابة في جريمة إغتيال إسرائيلية بعد دقائق من توقيع المُصالحة

بعد مرور دقائق فقط على توقيع اتفاق المصالحة بين حماس وفتح أقدمت “اسرائيل” على أول محاولة اغتيال لاحد النشطاء الفلسطينيين قرب بيت لاهيا شمالي قطاع غزة فوفقا لمصادر طبية فلسطينية فقد أصيب 12 مواطنا بجراح متوسطة مساء اليوم الأربعاء في قصف الاحتلال الصهيوني لدراجة نارية كانت تسير قرب أحد الأندية في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع بينما نجاه الشاب المستهدف.

وأفادت مصادر خاصة أنه تم نقل الجرحى لمستشفى كمال عدوان لتلقي العلاج اللازم مؤكدا ان من بين الجرحى مواطن وزوجته واثنين من اطفاله بالإضافة إلى طفلين آخرين من المارة فيما وصفت جراح شاب بانها خطيرة .

وقال الدكتور اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أنه اصيب جراء هذه الغارة 12 فلسطيني بجراح معظمهم من الاطفال ، وانه تم نقلهم الى الى مشفى كمال عدوان في البلدة لتلقي العلاج.
وأعلن ناطق باسم جيش الاحتلال ان طائرات الاحتلال رصدت هدفًا للمقاومة شمال قطاع غزة وقصفته.
وتزامن هذا القصف مع المؤتمر الصحفي الذي كان يعقد في منزل اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة للإعلان عن انهاء الانقسام بعد جلسات الحوار بين حركتي حماس و”فتح” في غزة.
وتضاف هذه الغارة إلى سلسة الخروقات الإسرائيلية المتواصلة للتهدئة التي أبرمت في الحادي والعشرين من تشرين ثاني (نوفمبر) 2012 بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال برعاية مصرية، حيث استشهد منذ ذلك الحين خمسة وعشرين، فيما اعتقل وأصيب العشرات، إضافة إلى اعتقال وإصابة قرابة 80 صيادًا وتفجير ومصادرة عدد من قوارب الصيد في عرض بحر غزة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: