بعد الهبوط الحاد لسعر الدينار , هذه تفاصيل الإجراءات العاجلة التي اتخذها البنك المركزي

بعد الهبوط الحاد لسعر الدينار , هذه تفاصيل الإجراءات العاجلة التي اتخذها البنك المركزي

[ads2]

كشف البنك المركزي التونسي ، الخميس، عن عدد من الاجراءات العاجلة قصيرة المدى تهم النشاط المالي وتتعلق بترشيد المصاريف والتحويلات بالعملة وتخفيف الضغط على سوق الصرف وترشيد قروض الاستهلاك ودعم المداخيل السياحية واستقطاب موارد مالية من التونسيين المقيمين في الخارج.

[ads2]

وبين البنك في مذكرة له تعلقت ب”الاجراءات العاجلة للحد من انزلاق سعر الدينار” انه سيعمل على ترشيد المصاريف والتحويلات بالعملة من خلال التقيد بالاسقف المحددة للنفقات بعنوان العمليات الجارية والعمليات الاستثمارية وعدم منح تراخيص استثنائية بعنوان السياحة والدراسة واسفار الاعمال و الرحلات الجماعية والعمرة والتنسيق المسبق بين الوزارات المعنية والبنك المركزي بخصوص مصاريف الفنانين واللاعبين والمدربين والاجانب.

قرر البنك، في هذا الاطار، ارجاء بعض الاجراءات، التي يعتزم اتخاذها لاضفاء المرونة على احكام الصرف، وخاصة منها المتعلقة بمزيد فتح حسابات المال وتعزيز المراقبة على العمليات الجارية من طرف السلط المعنية (عبر الحدود وعبر النظام المصرفي) بخصوص المراقبة الفنية وتسوية عمليات التجارة الخارجية واعادة المداخيل بالعملة الصعبة وترشيد قروض الاستهلاك لعلاقتها بتوريد المواد الاستهلاكية باعادة النظر في شروط التمويل من طرف مؤسسات القرض وحث البنوك التونسية على استعمال موارد خطوط التمويل الخارجي لتمويل عمليات التوريد.

[ads1]

ويعتزم البنك على مستوى استغلال الارصدة الموجودة بالحسابات المهنية منع استعمال هذه الارصدة كضمانات القروض بالدينار كما سيعمل على تخفيف الضغط على سوق الصرف بالتثبت من جدوي العمليات في هذه السوق من خلال تعزيز الرقابة على عمليات الصرف لاجل اتخاذ الحيطة من مخاطر الصرف بما فيها البنوك للتثبت من استنادها لعمليات اقتصادية مصرح بها.

وسيعمل البنك على مزيد استقطاب العملة الاجنبية والحد من استعمالها في السوق الموازي من خلال الاسراع في اصدار النصوص التطبيقية المتعلقة بمكاتب الصرف الخاصة المضمنة في قانون المالية لسنة 2014

وسيبحث ذات الهيكل المالي في مجال دعم المداخيل السياحية في امكانية التعامل بالعملات غير القابلة للتحويل لتسوية العقود السياحية وذلك في اطار اتفاقيات حكومية تنص بالخصوص على عمليات المقاصة من البنوك.

وحث البنوك التونسية على تدويل نشاطها في مجال تحويل الاموال بالتوجه الى الاسواق الاوروبية وتقديم خدمات تحويل اموال لفائدة الجالية التونسية في الخارج من خلال احداث شراكة مع البنوك الاوروبية والترفيع في نسبة تاجير الودائع بالعملة لفائدة التونسيين غير المقيمين لدى البنوك التونسية ويمكن البنك المركزي التونسي منح شروط تاجير مشجعة لهذه البنوك في اطار السوق النقدية بالعملات والدينار.

[ads1]

ودعا البنك الى استغلال البنوك التونسية المتفرعة من مؤسسات بنكية اجنبية لشبكة فروعها، التي تسمح لافراد الجالية التونسية بالتمتع بعمولات تفاضلية عند اجراء عملية التحويل.

واكدت نفس المذكرة ” ان هذه الاجراءات تهدف الى مساندة السياسة الاقتصادية والعمل على تثبيت الاهداف المرسومة ضمن الميزان الاقتصادي لسنة 2016 ” في الوقت، الذي يشهد فيه سعر صرف الدينار مقابل العملات الرئيسية تراجعا كبيرا اذ اقفل، الخميس، عند مستوى 188ر2 د بالنسبة للدولار وعند 453ر2 د مقابل الاورو.

وات

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: