%d8%a8%d8%b1%d9%84%d9%85%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d8%b1%d8%af%d9%86%d9%8a

الأردن: الإسلاميون يعودون إلى البرلمان بعد مقاطعة 8 سنوات

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية الأردنية عودة الاسلاميين إلى البرلمان بعد مقاطعة دامت ثماني سنوات .

وقال الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي الأردني محمد الزيودي “لا يوجد نتائج رسمية حتى الآن ، والنتائج شبه الرسمية تقول عن فوزنا بـ 15 مقعدًا (من أصل 130)، وأعتقد أن حصتنا كانت من الممكن أن تكون أفضل من ذلك، ولكننا لم نطلع على كل الحيثيات كي نصدر حكماً نهائياً”.

هذا وسجلت قوائم لأحزاب وشخصيات يسارية إخفاقا كبيرا، حيث لم ينجح منها أحد، بينما فازت جمعية الإخوان المسلمين المرخصة من الحكومة الأردنية، والتي يقودها المراقب العام الأسبق لجماعة الإخوان “الشرعية” عبدالمجيد ذنيبات، بمقعد يتيم، رغم تحالفها مع ست قوائم، في وقت حصدت فيه مبادرة زمزم، التي يقودها المنشق عن الحركة الإسلامية رحيل الغرايبة، على خمسة مقاعد.

ويذكر أن الملكة رانية  رحبت بمشاركة جماعة الاخوان المسلمين في الانتخابات البرلمانية وقالت في  حوار خصتها به شبكة “سي إن إن “:
”  من المدهش أن الأردن الذي تعرض في السنوات ال 15 الأخيرة، كما لم يحصل مع أي بلد آخر، لحروب متعددة، وأزمات اقتصادية، وهناك اليوم حروب على حدودنا، وتبعات الربيع لعربي، وما زلنا رغم ذلك قادرين على أن نكون في واجهة الاعتدال، وقادرين على الاستمرار في إصلاحاتنا، وهذه الانتخابات تشكل خطوة جديدة في الاتجاه الصحيح فيما يتعلق بهذه الاصلاحات. ونحن نرحب بمشاركة الاخوان المسلمين، ونريدهم أن يكونوا ضمن هذه الانتخابات، لأن على جميع الأطراف أن تشارك وأن تحصل على حصتها العادلة. لأننا نريد للأردن أن يشكل مثالاً في المنطقة لبلد يحاول التصرف بالشكل الصحيح، سواء مع شعبه، أو بمحاربته للتطرف وتمسكه بالاعتدال.”

وقد رحب المهندس بادي الرفايعة، أمين السر العام والناطق الإعلامي للجماعة، بتصريحات الملكة التي وصفها بـ”الإيجابية” تجاه جماعة الإخوان المسلمين، والتي رحبت فيها بمشاركتهم في الانتخابات.

وقال الرفايعة إن الجماعة “تقدر لجلالتها حرصها على مشاركة كافة مكونات المجتمع الأردني في بناء الأردن القوي والمعتدل كما تحدثت”.كة رانيا:وخاضت الحركة الإسلامية الانتخابات النيابية من خلال 20 قائمة، بلغ عدد مرشحيها 120 مرشحا، منهم 72 عضوا في حزب جبهة العمل الإسلامي وجماعة الإخوان المسلمين.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: