ويعود هذا الاختراق الذي تم الكشف عنه، الخميس، إلى أواخر عام 2014 في أحدث انتكاسة لشركة الإنترنت المتعثرة.

وتشمل المعلومات المسروقة أسماء المستخدمين وعناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف وتواريخ الميلاد وكلمات السر والأسئلة الأمنية للتحقق من هوية المستخدم.

وتلقي ياهو باللائمة في هذه القرصنة على “جهات مدعومة من دولة”، فيما توصي المستخدمين بتغيير كلمات المرور إذا لم يكونوا قد غيروها منذ عام 2014.

يذكر أن ياهو تسعى لبيع خدمة بريدها الإلكتروني وغيرها من العمليات الأساسية الإلكترونية لشركة فيرايزون كوميونيكيشنز مقابل 4.8 مليار دولار.

ومن المتوقع أن تبيع ياهو خدمة البريد الإلكتروني الخاصة بها ومواقعها الإخبارية والاقتصادية والرياضية، بالإضافة إلى أدواتها الإعلانية تحت ضغط حملة الأسهم الذين سئموا من تراجع عائدات الشركة خلال الثماني سنوات الأخيرة.

وبعد اكتمال البيع، سوف تصبح ياهو شركة قابضة يمتلكها علي بابا غروب، رائد التجارة الإلكترونية الصيني، وياهو اليابان.

المصدر: وكالات