%d8%a8%d8%aa%d8%b1%d9%88%d9%81%d8%a7%d9%83

قرقنة : التوصل إلى اتفاق لإنهاء أزمة شركة ” بتروفاك “

بعد جولات من المفاوضات بخصوص أزمة شركة بتروفاك بقرقنة تم اليوم الجمعة إمضاء الاتفاق بين المعتصمين المعطلين عن العمل  والطرف الحكومي يتم بموجبه فك الاعتصام وعودة الشركة للنشاط بالجزيرة بعد تهديدها بمغادرة تونس .

وتضمن الاتفاق تشغيل 266 شخصا من المعطلين عن العمل من أبناء قرقنة على امتداد 3 سنوات وإحداث مركز تكوين في الأنشطة البترولية والتعهد بإحداث شركة للخدمات والتنمية بالإضافة إلى إحداث عدد من المشاريع التنموية بالجهة تهم خاصة بحارة قرقنة.

وذكرت مصادر مطلعة أن أبرز نقاط الاتفاق  ضمنت الترفيع في ميزانية ميناء سيدي يوسف من 25 إلى 30 مليون و ستنطلقالأشغال نوفمبر القادم و ستتم تسوية وضعية جل مراكب الصيد البحري بالجزيرة تقريبا و إنشاء وحدة لتحلية مياه البحر تنطلق أشغالها في جانفي 2017 بخلق 50 موطن شغل لغير حاملي شهائد عليا مع إنشاء مركز للتكوين المهني متعدد الإختصاصات و إحداث إدارة عصرية للخدمات الإدارية.

و أفادت مصادر إعلامية أن الاتفاق تضمن كذلك صرف الأجور المتخلدة بذمة شركة بتروفاك منذ جانفي 2016 لفائدة المعتصمين على أن ينظر الطرف الحكومي في هاتين النقطتين خلال اليومين القادمين باعتبار أن لهما علاقة بوزارة المالية ووزارات أخرى يجب التنسيق معها.

هذا وأمضى الاتفاق نواب الشعب عن جهة صفاقس وممثلون عن الاتحاد العام التونسي للشغل وشركة بيتروفاك ووزير الشؤون الاجتماعية « محمد الطرابلسي »

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: