حلم يقود مغني الراب الموزمبيقي ” أنتيس ” إلى الإسلام وأداء فريضة الحج

اعتنق مغني الراب الموزمبيقي ” ارسين أنتيس ” الإسلام منذ أقل من عامين ليصبح اسمه ” ياسين حسن ”  وأدى مناسك الحج لهذه السنة .

وعن الأسباب التي جعلته يترك المسيحية ليعتنق الإسلام قال ” ياسين حسن ”

:«كنت مغني راب لأكثر من 24 عاماً، وكان لدي صديق اسمه بلال (لاكوست سابقاً)، وقد دخل مجال الراب تحت تأثيري، وفي يوم من الأيام قرر أن يكون مسلماً حين دعاه صديق له إلى الإسلام. وعندما سمعنا أنا وأصدقائي أن (لاكوست) اعتنق الإسلام سخِرنا منه وقلنا لا بد أن لاكوست أصبح مجنوناً، انظروا إليه لقد أصبح مسلماً وسيلبس الجلباب وأصبح اسمه بلال، وبدأنا نضحك عليه».
ويضيف: «جاء بلال إلى بيتي عام 2009 ودعاني إلى الإسلام وحدثني عن هذا الدين، غير أنني لم أتقبل الإسلام كدين في البداية، وقلت له: أنا أُقدِّر لك دعوتك لي للإسلام وأنا لدي دين، ولكن بعد فترة بدأت أفكر في كلامه، وكان لي حينها اتصال مع العديد من الأصدقاء المسلمين».
ومضى يقول: «في عام 2012 انتقلت للعيش في شمال موزمبيق، وهناك قابلت العديد من الإخوة الأفارقة من غينيا، ومالي، والسنغال، ونيجيريا، وكينيا، وتنزانيا، ومعظمهم من المسلمين وكان الجميع يحبني، وشعرت من تعاملاتهم بأنهم إخوة، ومنذ هذا الوقت زاد تفكيري في الإسلام، ثم حلمت بأني أَمُرُّ بجانب الكعبة في منامي وأنا على متن حافلة يوجد فيها أناس كبار في السن ولديهم لحى طويلة، وكنت آنذاك لم أعلم بأن الكعبة تسمى الكعبة. لقد كنت أبحث عن الحقيقة منذ صغري، إذ كانت لدي الكثير من الأسئلة حول الدين المسيحي وكنت أطرحها على أهلي ولم يستطيعوا إجابتي، وبالإمكان القول إني كنت مسيحياً سيراً على خطى أهلي، ولكن شخصياً لم أجد نفسي في المسيحية».

وتابع ياسين «زاد تفكيري في الإسلام، وعدت إلى عاصمة موزمبيق ولم يعد لدي الحافز للغناء والموسيقى، واتصلت على بلال وأبلغته بأنني لست سعيداً، وطلبت نصيحته، فأبلغني أن المكان الوحيد الذي سأجد فيه السكينة هو الإسلام، فقلت له: أنا موافق وأريد أن أخوض تجربة الإسلام».

ويوضح أنه قام بعد ذلك بالتخلص من الحلي التي كان يلبسها، واتصل على بلال وذهبنا إلى مسجد التقوى في مابوتو ونطقت الشهادتين، وبكيت حينها، ثم توضأت وصليت أول صلاة لي وكانت صلاة العصر، وبدأت في البحث عن الإسلام في الكتب، إذ كانت لدي أسئلة كثيرة.
ويرى حسن أن وجوده في مكة المكرمة بمثابة حلم، وقال: «منذ عام دعوت الله طالباً العمرة أولاً ثم الحج، وقد تحقق حلمي، وتم اختياري ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة، واستغفرت الله كثيراً وحمدته وقمت بالدعاء لي ولعائلتي، خصوصاً أنني المسلم الوحيد في عائلتي، ولكن أهلي يحترمون موقفي وهم سعداء لأني غيرت حياتي السابقة، وتوقفت عن الخروج ليلاً والعودة بعد يومين أو ثلاثة، وتركت الحياة الصاخبة المليئة بالمعاصي»، بحسب صحيفة الحياة.

عما تغير في حسن بعد اعتناق الإسلام، قال: «أفضل شيء حدث لي في حياتي هو الإسلام، إذ وجدت السكينة والرضا في الإسلام، وأصبحت أكثر تركيزاً، وأعلم أن أهم شيء أن يوفقني الله تعالى، وسيكون كل شيء على ما يرام.. إن وجودنا في هذه الحياة اختبار من الله، وكل ما أريده هو دخول الجنة، والعلاقة مع الله يجب أن تكون كاملة بالإخلاص».

وعن رأي أهله وأصدقائه بعد إسلامه، قال: «عائلتي تقدِّر إسلامي، وبعض أصدقائي كذلك، ولكن البعض اختفوا وفضلوا عدم الحديث معي، وهناك بعض الأصدقاء لا يهتمون، ولكن في معظم الأحيان عندما أقابلهم أدعوهم للإسلام، ولدي أصدقاء قدامى أعزاء أتصل عليهم وأدعوهم إلى الإسلام، وكل ما أريد فعله وما أفعله هو الدعوة، فلدينا مشروع اسمه (الدعوة على الطريق)، ففي كل يوم أَحَد نسير في الشوارع وندعو غير المسلمين للإسلام. وتم بث اعتناقي للإسلام على شاشات التلفزة ونشر في الصحف وفي كل مكان».

وحول استضافته في برنامج العمرة، عبّر عن سعادته بهذه الرحلة الإيمانية، وقال: «أنا سعيد بهذه الدعوة، وأشكر خادم الحرمين الشريفين عليها، والملك سلمان يقوم بعمل رائع، وعندما سمعت أن اسمي مدرج ضمن قائمة المستضافين شعرت بفرحة غامرة»، مشيراً إلى أن صديقاً عزيزاً اسمه الشيخ موسى يتعلم هنا في المملكة منذ أكثر من خمسة أعوام، وعندما جاء إلى مابوتو أخذني إلى سفارة خادم الحرمين الشريفين في جنوب أفريقيا، وعرفني على عدد من الأشخاص هناك، وحكيت لهم قصتي، وأخذوا بياناتي، ثم فوجئت باتصال يبشرني بأني ضمن من سيأتون إلى المملكة في ضيافة الملك سلمان لأداء العمرة، وكان أمراً رائعاً إذ سيتحقق حلمي بالعمرة”.

وتابع: «أنا أشعر بالفرح الشديد لوجودي هنا وأداء الصلاة يومياً سواءً في المسجد النبوي أم المسجد الحرام، وهذا شيء لا يصدق، فالكثير من الناس يُولدون مسلمين ويموتون قبل القدوم إلى هنا، وهذا يعني أنني في نعمة، فنحن نرى المملكة وخصوصاً مكة المكرمة والمدينة المنورة أكثر الأماكن قدسية، فمن هنا في مكة المكرمة والمدينة المنورة بدأ كل شيء، وبُعث النبي محمد – صلَّى الله عليه وسلَّم – وبدأت المعارك الإسلامية وبنيت مساجد الإسلام، وقصص الصحابة وهنا قبر سيدنا محمد – صلَّى الله عليه وسلَّم – وهنا توجد الكعبة”.

المصدر : موقع رابطة أهل السنة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: