%d9%86%d9%8a%d9%83%d9%88%d9%84%d8%a7-2

اللاعب نيكولا أنيلكا يفضح عنصرية فرنسا تجاه المسلمين

نشر اللاعب السابق في منتخب فرنسا، نيكولا أنيلكا، تدوينة على صفحته الرسمية على فايسبوك، انتقد فيها وسائل الإعلام الفرنسية وسلطات باريس، على الازدواجية في التعامل مع المسلمين وغير المسلمين، ومعيبا عليهما محاولتهم لتبييض السواد الذي خلفته السياسة الاستعمارية لفرنسا في عدد من دول إفريقيا ومنها الجزائر.

 

وقال أنيلكا المعروف بخرجاته التي تعري النفاق الفرنسي المتبجح بالدفاع عن حقوق الإنسان، إنه من غير المعقول أن تمنع السلطات الفرنسية ارتداء البوركيني في شواطئها، فيما تسمح بتنظيم تظاهرة للعراة في شوارع العاصمة الفرنسية باريس.

كما أضاف اللاعب السابق في منتخب الديكة، أنه يعيب على وسائل الإعلام الفرنسية فتحها لاستوديوهاتها وبلاتوهاتها لكل من يوافق السياسة الفرنسية فيما تمنعها على أمثال طارق رمضان والكوميدي ديودوني، المعروفان بكونهما مسلمان ويعاديان الصهيونية.

وفي هذا الإطار، راح اللاعب أنيلكا يخاطب وسائل الإعلام الفرنسية قائلا.. نعم عندما يتعلق الأمر بتبييض سواد فرنسا من طرف السحرة بعد الذي ارتكبته باريس في مالي وافريقيا الوسطى والجزائر، فكل البلاتوهات التلفزيونية تكون مفتوحة امامهم.

ويذكر أن اللاعب أنيلكا أشهر إسلامه وأصبح يسمى عبد السلام بلال

وبدأ  أنيلكا يتعرف على الإسلام من خلال استماعه إلى الأذان حين كان في تركيا حيث أحب صوت الآذان والمؤذنين فكان يشعر بالراحة النفسية والهدوء فور سماعه الأذان خاصة وهو يرى المصلين يذهبون لأداء فريضة الصلاة في أوقاتها تلبية للمولى عز وجل  مما جعله يرغب  في الذهاب إلى المسجد ورؤية الإسلام عن قرب … وبالفعل تحققت رغبته في الذهاب إلى أحد المساجد باسطنبول دون أن يخبر أي أحد من أصدقائه أو أهله يعلم بوجوده في المسجد حيث طلب الاستماع إلى القرآن الكريم وهو لم يفهم منه أي شئ ولكنه انبهر بالطريقة ومدى الراحة النفسية التي يشعر بها فور الاستماع إلى تلاوة القرآن الكريم .

أراد أنيلكا أن يتعرف أكثر على تفسير القرآن الكريم فطلب  من أحد مشايخ المسجد أن يفسر له القرآن الكريم ليتعرف على بعض منه خلال وجوده بتركيا….وبالفعل بدأ الشيخ الجليل بتفسير سورة يوسف فزاد قلب أنيلكا تعلقا بالإسلام لأنه رأي كيف أن سيدنا يوسف يترفع عن النساء الجميلات خوفا من الله عز وجل..

و استمر حوالي ثلاثة شهور يدرس القرآن مع هذا الشيخ ليتعرف أكثر عن الإسلام وانتهت رحلته مع الشيه إلى الإيمان عن قناعة بالإسلام و نطق الشهادتين وأصبح مسلما مؤمنا بدينه ولكنه أراد أن لا يبيح بهذا الأمر حتى تعلم أكثر فأكثر  عن الإسلام وتعاليمه ليستطيع أن يجيب عن أي سؤال يسأل حول تحوله إلى مسلم .

الصدى + وكالات

%d9%86%d9%8a%d9%83%d9%88%d9%84%d8%a7-%d8%ac%d8%b2%d8%a7%d8%a6%d8%b1

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: