%d8%a8%d9%8a%d8%aa-%d8%a7%d8%a8%d9%8a%d8%b6-2

أوباما وحكام الولايات الأمريكية يحثون الأمريكيين على مغادرة منازلهم خوفا من إعصار “ماثيو” المدمر

حث الرئيس الأمريكي بارك أوباما وحكام الولايات الأمريكية السكان الذين يقطنون بامتداد الساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة على  مغادرة منازلهم والتوجه نحو الداخل أو الاستعداد لمواجهة الإعصار ” ماثيو ” المدمر .

من جهته قال أوباما بعد اجتماع مع الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ “أود أن أؤكد للمواطنين بأنالعاصفة  خطيرة و إذا صدر أمر إجلاء في منطقتكم فعليكم أن تتعاملوا مع الأمر بجدية.”

واستجاب الأمريكيون لنداء السلطات وغاد الآلاف منازلهم وسارعوا إلى تخزين الإمدادات واصطفوا في طوابير للحصول على البنزين أمس الأربعاء  05 أكتوبر .

وقال المركز القومي الأمريكي للأعاصير إن ماثيو ضرب جزر البهاما ويتوجه صوب الولايات المتحدة مضيفا  أن أعنف عاصفة تشهدها منطقة الكاريبي خلال قرابة عشرة أعوام ستضرب على الأرجح فلوريدا برياح قوية وعواصف عارمة وأمطار غزيرة اليوم الخميس.

هذا وقد وصلت فرق التعامل مع الحالات الطارئة إلى فلوريدا وجورجيا وساوث كارولاينا ونورث كارولاينا وتقوم بالتنسيق مع مسؤولي الولايات وتخزين الإمدادات  وأعلن حكام تلك الولايات حالة الطوارئ مما يمكنهم من تعبئة الحرس الوطني.

وقال مركز الأعاصير الذي مقره ميامي إن “ماثيو ” وهو عاصفة كبيرة من الفئة الثالثة كانت تصاحبه رياح سرعتها 195 كيلومترا في الساعة بعد ظهر أمس الأربعاء. وأضاف أن من السابق لآوانه التكهن بالمكان الذي من المرجح أن يلحق به الإعصار الضرر الأكبر.

هذا وقد  ضرب  الإعصار ” ماثيو ” كوبا  وهايتي وجمهورية الدومينيكان مخلفا  تسعة قتلى على الأقل، هم خمسة في هايتي وأربعة في جمهورية الدومينيكان، كما أفادت حصيلة من المتوقع أن ترتفع، فيما يواصل الإعصار من الفئة الرابعة (من سلم يتألف من خمس فئات) مساره التدميري في اتجاه الشمال.

ولم يكن في استطاعة السلطات الهايتية تقدير حجم الأضرار، فيما قطع النصف الجنوبي لهايتي الذي أصيب بأضرار بالغة، عن بقية أنحاء البلاد، بعد انهيار جسر الثلاثاء، ومن المتوقع أن يتمكن الناس من الوصول إلى أكثر المناطق تضررا قبل السبت أو الأحد.

ووصفت الأمم المتحدة ماثيو بأنه أسوأ أزمة إنسانية تشهدها هايتي منذ الزلزال المدمر الذي وقع هناك في 2010. وقال مدير هايتي في منظمة هايفر الدولية غير الحكومية، إن لي كاي، ثالث مدينة في البلاد، “أصيبت فعلا بأضرار بالغة. فمعظم سطوح المنازل والمتاجر ومحطات المحروقات قد تعرضت للاقتلاع”. وأفادت حصيلة جزئية أن حوالي 1800 منزل قد غمرتها المياه بالكامل في هايتي.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية، قال مسؤول  إن “المؤسسات القريبة من المحيط قد اختفت بالكامل، وجرفتها المياه”، مشيرا إلى أن المشاريع الزراعية “قد اختفت” وأن حيوانات أليفة قد نفقت.

الصدى + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: