%d8%b3%d8%aa%d9%8a%d9%81%d8%a7%d9%86-%d8%af%d9%8a-%d9%85%d9%8a%d8%b3%d8%aa%d9%88%d8%b1%d8%a7

المعارضة السورية تعلن رفضها لمبادرة دي ميستورا وتطالب بإقالته

رفضت المعارضة السياسية والعسكرية السورية مبادرة المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا وطالبت الحكومة المؤقتة السورية إقالته من منصبه .

هذا وقد عرض دي ميستورا في مبادرته تأمين خروج عناصر “جبهة النصرة” من أحياء حلب الشرقية مقابل وقف القصف على المدينة، وأعرب عن استعداده للتوجه إلى حلب من أجل الإشراف على خروج مقاتلي “النصرة” منها، حرصاً على أرواح الأبرياء.

وقد اعتبرت جبهة النصرة مبادرة دي ميستورا  “مباركة دولية للتقسيم والتهجير… تماشيا مع تصريحات بشار الأسد مؤخرا بإفراغ حلب من المسلحين”. واتهم المتحدث باسمها حسام الشافعي المبعوث الأممي بأنه “ساهم ونجح بتفريغ مناطق أهل السنّة” في حلب، و”لعب دوراً بارزاً في التغيير الديمغرافي”.

هذا ويجتمع مجلس الأمن اليوم السبت للتصويت على مشروعين قدمتهما فرنسا وروسيا بشأن الأوضاع الحالية في حلب.

ويرجب المشروع الروسي بمبادرة دي ميتورا ويدعو إلى الاسترشاد بالاتفاق الأميركي الروسي لإيصال المساعدات إلى المناطق المحاصرة، ويحث الأطراف على وقف ما سماها الأعمال العدائية  فورا والتأكيد على التحقق من فصل قوات المعارضة المعتدلة ع جبهة فتح الشام  كأولوية رئيسية.

أما المشروع الفرنسي  فإنه يدعو إلى وقف إطلاق النار في حلب وفرض حظر للطيران في المدينة، وإيصال المساعدة الإنسانية إلى السكان المحاصرين في الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة بحلب.

ويهدد مشروع القرار الفرنسي باتخاذ “مبادرات أخرى” إذا لم يُحترم، لكنه لا يتحدث عن الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة  الذي يجيز استخدام القوة وفرض عقوبات.

هذا وتشير التوقعات إلى استخدام روسيا الفيتو  لعرقلة المشروع الفرنسي، كما ستلجأ الولايات المتحدة و بريطانيا  وفرنسا إلى نفس الخيار لعرقلة المشروع الروسي.

الصدى + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: