إثيوبيا : إعلان حالة الطوارئ بعد مقتل 800 شخص في أعمال عنف ضد الحكومة

أعلن رئيس الحكومة الإثيوبية هايلي مريم  حالة الطوارئ في البلاد لمدة ستة أشهر.

وجاء هذا الإعلان بعد أعمال عنف ضد الحكومة قتل فيها حوالي 800 شخص إضافة إلى أضرار مادية كبيرة .

ويقود الاحتجاجات في البلاد اثنان من أكبر الجماعة العرقية، وهما الأورومو والأمهرا بسبب التهميش السياسي والاقتصادي .

ويوجه شعب الأورومو اتهامات للحكومة الإثيوبية بالاستيلاء على أراضيهم، التي تقع في قلب جهود التنمية الصناعية للبلاد، مقابل تعويضات بخسة، قبل بيعها لشركات معظمها مملوك لمستثمرين أجانب بأسعار ضخمة

هذا وتتكون التركيبة العرقية في إثيوبيا من :

الأورومو 34.4%

الأمهرا 27%

الصوماليون 6.2%

التيغرانيون 6.1%

السيداما 4%

الغوراج 2.5%

أخرى 19.8%

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: