إثيوبيا :استدعاء السفير المصري للاحتجاج على دعم مصر المعارضة الإثيوبية ضد الحكومة

قال المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، أن السلطات الإثيوبية استدعت السفير المصري لديها للاستفسار عما تردد بشأن دعم القاهرة لجبهة “الأورومو” المعارضة.

وقال أبو زيد، إن “وزير الدولة الإثيوبي للشؤون الخارجية، برهاني كرستوس، كان قد طلب مقابلة السفير المصري أبو بكر حفني بالفعل الأسبوع الماضي؛ للاستفسار عن حقيقة ما تم تداوله من مقاطع مصورة تُظهر  اجتماعا للمعارضة الإثيوبية في القاهرة مع مسؤولين من مصر

وحسب بيان الخارجية المصرية ، أكد السفير المصري في لقائه مع المسؤول الإثيوبي -دون توضيح تاريخ اللقاء- على أن مصر “لا تتدخل في الشؤون الداخلية لأية دولة، لا سيما الدول الشقيقة مثل إثيوبيا، وأن ما تم تداوله من مقاطع مصورة أو أخبار مرسلة لا تمت للواقع بصلة، وأنه لا يجب استبعاد وجود أطراف تسعى إلى زرع الفتنة والوقيعة بين مصر وإثيوبيا”.

ويذكر أن التليفزيون الإثيوبي، عرض صوراً من اجتماع للمعارضة الإثيوبية، قالت أنه بالقاهرة، مع اتهام صريح، لمصر، بدعم المعارضة.

كما أكدت مصادر  أن مصر تستضيف عدداً كبيراً من قيادات طائفة الأورومو، المطلوبين لدى السلطات الإثيوبية، كما استقبلت قاعة مؤتمرات الأزهر في مدينة نصر، مؤتمرا حاشدا لأعضاء الطائفة مطلع العام الحالي.

هذا وقد أعلن رئيس الحكومة الإثيوبية هايلي مريم حالة الطوارئ في البلاد لمدة ستة أشهر على خلفية أعمال شعب ضد الحكومة قادها اثنان من أكبر الجماعة العرقية، وهما الأورومو والأمهرا بسبب التهميش السياسي والاقتصادي

وأسفرت أعمال الشغب عن مقتل حوالي 800 شخص إضافة إلى أضرار مادية كبيرة في المنئآت العامة

ويوجه شعب الأورومو اتهامات للحكومة الإثيوبية بالاستيلاء على أراضيهم، التي تقع في قلب جهود التنمية الصناعية للبلاد، مقابل تعويضات بخسة، قبل بيعها لشركات معظمها مملوك لمستثمرين أجانب بأسعار ضخمة

هذا وتتكون التركيبة العرقية في إثيوبيا من :

الأورومو 34.4%

الأمهرا 27%

الصوماليون 6.2%

التيغرانيون 6.1%

السيداما 4%

الغوراج 2.5%

أخرى 19.8%

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: