المغرب : استقالة زعيم حزب التجمع الوطني للأحرار بعد النتائج المتدنية في الانتخابات التشريعية

قدم صلاح الدين مزوار، زعيم حزب التجمع الوطني للأحرار المغربي، استقالته من منصبه داخل على رأس الحزب؛ بسبب النتائج المتدنية التي حققها في الانتخابات التشريعية التي شهدها المغرب الجمعة 07 أكتوبر 2016.

وحسب ما تناقلته وسائل إعلام مغربية مختلفة، فإن استقالة مزوار، الذي كان يشغل منصب وزير الخارجية في حكومة ائتلافية ترأسها عبد الإله بن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الإسلامي، جاءت بعد اجتماع اللجنة التنفيذية للحزب مساء الأحد 9 أكتوبر2016.

هذا وقد تصدر  حزب العدالة والتنمية بالمغرب في الانتخابات التشريعية التي جرت الحمعة 07 أكتوبر 2016  بحصوله على 125 مقعدًا، يليه حزب الأصالة والمعاصرة  بحصوله على 102 مقاعد ليستأثر هذان الحزبان وحدهما بـ57.5% من المقاعد، فيما توزعت المقاعد المتبقية على عشرة أحزاب أخرى.
وقال وزير الداخلية  المغربي محمد حصاد في مؤتمر صحفي في الساعات الأولى من صباح أمس السبت 08 أكتوبر 2016 إن مصالح وزارته كانت محايدة طوال الفترات الانتخابية، متحدثًا عن أن نسبة المشاركة بلغت 43 في المئة، مشيرًا إلى أن هذه النسب تخص اللوائح المحلية في انتظار اللوائح الوطنية.
 وكان عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المنتهية ولايته وزعيم حزب العدالة والتنمية، قد ذكر أن النتائج في نصف الدوائر الانتخابية أظهرت أرقاما إيجابية للحزب، وأكد أن المغاربة جددوا ثقتهم في الحزب الذي قاد الحكومة خلال السنوات الخمس الماضية، وقال إن هذه الانتخابات ستكون لها نتائج إيجابية على صعيد الساحة السياسية.

هذا وقد عرف المغرب عشرة انتخابات برلمانية منذ استقلاله منها أربعة منذ تولي العاهل المغربي الملك محمد السادس الحكم.

وشارك  في هذه الانتخابات البرلمانية التي أجريت أمس الجمعة 16 مليون ناخب ويتنافس فيها 30 حزبا من أبرزها :

-حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة الحالية والذي سبق أن تصدر الانتخابات البلدية في كل المدن الكبرى، وأغلب المدن المتوسطة بالبلاد في سبتمبر 2015.

–  حزب الأصالة والمعاصرة المعارض، الذي حصد أغلب أصوات الأرياف في الانتخابات البلدية الأخيرة، وحصل على أكبر عدد من المقاعد بها.

– حزب الاستقلال (محافظ) الذي حصل على أكبر عدد من المقاعد في انتخابات مجلس المستشارين (الغرفة الثانية) في أكتوبر 2015.

-حزب التجمع الوطني للأحرار

-حزب الحركة الشعبية،

-حزب التقدم والاشتراكية

-حزب الاتحاد الاشتراكي (معارض)

حزب الاتحاد الدستوري (معارض).

– تكتل ” فيدرالية اليسار”، الذي يخوض الانتخابات البرلمانية بثلاثة أحزاب يسارية مجتمعة لأول مرة، بعدما كان بعضها يقاطع الانتخابات.

ويذكر أن العدالة والتنمية قد تصدر آخر انتخابات برلمانية عام 2011 بحصوله على 107 مقاعد، تلاه الاستقلال بستين مقعدا، ثم التجمع الوطني للأحرار  بـ52، في حين حل الأصالة والمعاصرة رابعا بـ47 مقعدا.

الصدى + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: