%d8%b7%d8%b1%d8%a7%d8%a8%d9%84%d8%b33

ليبيا : ميليشيات مسلحة تستولي على مقر المجلس الرئاسي لحكومة فائز السراج

سيطرت ميليشيات مسلحة على المقار الرئيسية في العاصمة الليبية طرابلس، مساء الجمعة 14 أكتوبر الجاري ، في انقلاب على حكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة.

وحسب صحيفة “غارديان” البريطانية، فإن الميليشيات اقتحمت فندق “ريكسوس” مقر المجلس الأعلى للدولة التابع للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وسط طرابلس.

هذا وقد أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بيانا أدان فيه محاولة الانقلاب من هذه الميليشيات المسلحة التي تبث الفوضى في ليبيا وتفتح الباب للتطاول على مؤسسات الدولة والتعدي على مبانيها .

وأضاف البيان الصادر اليوم السبت 15 أكتوبر 2016 أن المجلس الرئاسي أصدر تعليماته العاجلة لوزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية بالتواصل فورا مع مكتب النائب العام مباشرة لإلقاء القبض هعلى من يحاولون إنشاء مؤسسات موازية لزعزعة أمن واستقرار العاصمة طرابلس .

هذا ويذكر أن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر الذي يقود ما يسمى عملية الكرامة رفض اتفاق الصخيرات التي انبثق عنه حكومة فائز السراج ودعا دول غربية لإنقاذ ليبيا من بينها روسيا .

كما استولى خليفة حفتر على المنشآت النفطية في تطاول منه على مؤسسات الدولة ومبانيها .

من جانبها ترفض حكومة الإنقاذ الوطني في طرابلس بقيادة خليفة الغويل اتفاق الصخيرات وتعتبر حكومة فائز السراج حكومة مسقطة من الغرب .

وطالبت حكومة الإنقاذ الوطني من الشعب الليبي  في بلاغ لها أمس الجمعة 14 أكتوبر لقطع الطريق على المؤامرات المحلية والدولية – و تأييد المصالحة الليبية الليبية – و تمكين حكومة وحدة وطنية واضحة الأهداف والرؤيا – تعمل لاجل توحيد الوطن وتقديم الخدمات – وخلق التنمية و التهيئة للاستحقاق الدستوري .
و أضاف البيان : ” وعليه – فإنه يعتبر كل من تم تكليفهم من قبل المجلس الرئاسي غير الشرعي – موقوفون عن ممارسة أية نشاطات أو مهام وأنهم جميعا سيتم إحالتهم للقضاء وذلك لانتحالهم الصفات غير المخولين بها . و على جميع الوزراء و رؤساء الهيئات و التابعين لحكومة الإنقاذ ممارسة مهامهم و تقديم تقاريرهم وتسيير مؤسساتهم خاصة فيما يتعلق و يمس الحياة اليومية للمواطن” .

وختمت حكومة الإنقاذ الوطني بيانها بقولها : “وبهذا نعلن الى كافة الكتائب المسلحة المنضوية تحت رئاسة العامة التأهب لردع أعداء الوطن واعتبار الأوضاع الحالية إعلان حالة الطوارئ “.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: