وزارة أملاك الدولة :جميع الأملاك المسيطر عليها ستعاد للدولة بما فيها ” ضيعتي جمنة “

أصدرت وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية بلاغا اليوم الثلاثاء 25 اكتوبر 2016 كشفت فيه عن قرارها النهائي بخصوص ضيعتي جمنة بعد تصعيد أهالي جمنة جاء فيه الآتي :

على إثر التصعيد غير المبرر فيما أصبح يعرف بموضوع “ضيعتي جمنة”، تؤكد وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية على ما يلي :
 
 1) يجدر التذكير مجددا بأن الضيعتين الفلاحيتين المعروفتين بهنشير “المعمر” و”ضيعة الصالحية” تعود ملكيتهما إلى الدولة التونسية وتحديدا لملك الدولة الخاص وهما مرسمتان بهذه الصفة بسجلات الدولة، كما أن لجوء السلطة إلى اتخاذ إجراءات قانونية وقضائية بغاية صد التصرفات الغير الشرعية بكل واحد منهما يأتي في إطار حرص حكومة الوحدة الوطنية على القيام بواجبها في الدفاع على الأملاك الوطنية وعلى حقوق المجموعة الوطنية.
 
2) تؤكد وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية أنها محمولة على إعادة السيطرة القانونية على جميع الأملاك الخارجة عن السيطرة والتي تم وضع اليد عليها بصفة غير شرعية من جهات خاصة وعامة وأن تعاطيها مع ملف ضيعتي جمنة يندرج ضمن هذه المقاربة وقد تم إلى غاية اليوم استرجاع ما يزيد عن 10 آلاف هكتار.
 
3) إن إرجاع الأملاك الوطنية إلى سلطة الدولة لا يعني استغلالها بشكل سيء بل يعني إعادة توظيفها لما فيه خير للصالح العام وضمن مقاربة تشاركية مع الفلاحين في إطار رؤية وطنية تهدف إلى حفظ وتثمين الملك العام ونؤكد أن تجارب الماضي ليست حجة على المستقبل.
 
4) إن حكومة الوحدة الوطنية راعت الخصائص الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة في التعامل مع هذا الموضوع وقد تولت فتح حوار مع المتصرفين في الضيعتين وهي ما زالت تواصل الحوار معهم ومنفتحة على كل مقترح قانوني يمكن ان يقدم إليها، وتدعوهم إلى مزيد التعاطي البنّاء مع حقوق المجموعة الوطنية وذلك بالتفاعل الإيجابي مع المقترحات المقدمة من الإدارة بما يخدم مصلحة الجهة والوطن ويضمن حقوق كل الأطراف.
 
5) تدعو الرأي العام الوطني إلى مساعدة مجهود الدولة في حماية الملك العام وضمان حقوقها في السيطرة القانونية عليه بما يخدم المصلحة الوطنية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: