سوريا : المعارضة تعلن انتهاء أولى مراحل معركة حلب وتتوعد بمفاجآت

أصدرت القيادة العسكرية العليا لغرفة عمليات “جيش الفتح”، بيانا أكّدت فيه انتهاء المرحلة الأولى من معركة حلب ضد قوات النظام والمليشيات، معلنة دخولها أحياء جديدة تحت سيطرة النظام وحلفائه.

وأوضح “جيش الفتح”، أن المعركة جاءت لكسر الحصار عن حلب، بعد محاولة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية إخراج المقاتلين من داخل المدينة.

وقال “جيش الفتح”، إنه عازم على فك الحصار عن حلب، ولو كلّفه الأمر بذل المزيد من جنوده.

وتابع: “سيرى النظام وحلفاؤه قريبا ما يذهله، وفي أماكن لا يتوقعها بإذن الله”.

هذا  وتميزت المعارك اليوم  الأحد، بتوغّل قوات المعارضة أكثر في المدينة في اليوم الثالث لمعركة “ملحمة حلب الكبرى”، التي بدأت الجمعة، وسط حالة من الإرباك والتخبّط لقوات  النظام والمليشيات وعصابات الشبيحة.

ودارت اشتباكات وحرب شوارع داخل مشروع 3000 شقة في حي الحمدانية، وفق ناشطين إعلاميين مرافقين لقوات المعارضة. كما توغّل مقاتلو “جيش الفتح” داخل أحياء حلب الجديدة التي تجاور الأكاديمية العسكرية غرب المدينة، وسيطروا على مساحات واسعة منها.

هذا  وأعلن “جيش الفتح”، عددا من مناطق حلب “مناطق عسكرية”، فارضا حظر التجول فيها، وداعيا الأهالي إلى التزام منازلهم لحين الانتهاء من السيطرة عليها..

والمناطق هي: “حلب الجديدة، مشروع الـ3000 شقة، العامرية، الحمدانية، سيف الدولة، أحياء حلب القديمة، سوق الهال، المشارقة، الإذاعة، وصلاح الدين”.

ودعا “جيش الفتح”، جميع الثوار إلى الرفق بمعاملة الأهالي، وعدم التعرض لهم بأي أذى، مشيرا إلى أن العدو هو من يحمل السلاح ضد “المجاهدين”، فقط.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: