مصر : محمد البرادعي يشعل مواقع التواصل الاجتماعي ببيان كشف فيه تفاصيل جديدة عن الانقلاب العسكري

أصدر الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية المصري السابق، اليوم الثلاثاء بيانا  عبر صفحته بالفيس بوك كشف فيه  جزء من مخطط الانقلاب على الرئيس الشرعي محمد مرسي .

وقال البرادعى في تدوينة عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك” أنه فوجيء باحتجاز الرئيس ” محمد مرسي” صباح يوم 3 جويلية 2013  على يد القوات المسلحة.

و اكد البرادعي  اعتراضه على فض اعتصام أنصار الرئيس الأسبق محمد مرسي في 14أوت 2013 بالقوة من جانب قوات الأمن، مشيرا  إلى أن اعتراضه لم يكن لأسباب أخلاقية فحسب  وإنما كذلك لوجود حلول سياسية شبه متفق عليها كان يمكن أن تنقذ البلاد من الانجراف في دائرة مفرغة من العنف والانقسام وما يترتب على ذلك من الانحراف بالثورة وخلق العقبات أمام تحقيقها لأهدافها”.

 وانتقد البرادعي  الاستمرار في تحريف وتشويه دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يتعلق بعملها في التفتيش على برنامج العراق النووي بمقتضى قرارات مجلس الأمن، وهو العمل الذي نال التقدير الجماعي من كافة الدول أعضاء الوكالة، بما فيها مصر، باستثناء الولايات المتحدة وبريطانيا”.

هذا وقد أشعل بيان البرادعي مواقع التواصل الاجتماعي و تدخل الآلاف من العلقين في صفحته بالفيس بوك لكتابة آرائهم حول البيان

وتميزت  الردود بين السخرية والتعجب والتساؤل لماذا يصدر مثل هذا البيان في هذا التوقيت بالذات

أما في الأوساط السياسية فمن جهته اعتبر الدكتور عز الدين الكومي، القيادي بجماعة “الإخوان المسلمين”، بيان البرادعي ” بيانا للاستهلاك المحلي وذلك بعد خراب مالطة”، على حد وصفه.

اما الدكتور خالد سعيد، القيادي بـ “الجبهة السلفية”، رأى أن “بيان البرادعي فيه إدانة واضحة وصريحة له، وأن ما أشار إليه هي حقائق خطيرة يعاقب عليها القانون”.

ووصف القيادي بـ “الجبهة السلفية”، البرادعي بأنه “شريك في النظام وأحد عناصره، وتمت استقالته لأنه أدرك أن ما يجري هو إحراق نهائي له سياسيًا على كل الأصعدة، وها هو قد جاء اليوم في محاولة لتدوير المواد التالفة والمستهلكة”.

فيما قال الكاتب الصحفي وائل قنديل: “شهادة البرادعي تضع السيسي و(…) تحت طائلة الجنائية الدولية، لو أن هناك عدلًا في هذا العالم”.

 من جانبه ثمن أيمن نور، زعيم حزب “غد الثورة”،  بيان البرادعي وكتب عبر “تويتر”:  “يثمن غد الثورة ماورد من حقائق هامة في بيان الدكتور محمد البرادعي، آملين تفهم الجميع لأهمية الاصطفاف الوطني ولم شمل شركاء يناير”.

ومن جهته علق محمد عبد العزيز، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان وأحد مؤسسي حملة تمرد، على بيان الدكتور محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية السابق بشأن ماحدث في مصر عقب ثورة 30 يونيو، قائلاً:” كذاب ويحمل كثير من المغالطات”.

وكشف عن أن “البرادعي” رفض إجراء استفتاء على انتخابات رئاسية مبكرة وأصر على عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، لافتاً إلى أن القائد العام للقوات المسلحة وقتها الفريق أول عبد الفتاح السيسي اقترح إجراء استفتاء على عزل “مرسي” لكن تقدير “البرادعي” كان العزل مباشرة لأنه لا يصح استمراره أكثر من هذا

بدوره علّق أستاذ القانون الدولي “محمد محسوب”، على بيان الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية السابق، حول موقفه من أحداث 3 يوليو 2013.
وقال “محسوب” في تغريدة عبر حسابه الشخصي بموقع التدوين المصغر “تويتر”: “الخلاصة: كل من وثق بالسيسي خدعه، السهل: اعتبار كل مراجعة مادة لإحياء خلافاتنا، الصعب: الإقرار بالخطأ واصطفاف الجميع لمواجهة ما جنته أيديهم”.

الصدى + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: