وليد جلاد يفضح: مخطط لمرزوق و الرياحي لإسقاط حكومة الشاهد و تعويضها بأخرى

اتهم النائب والقيادي بحركة مشروع تونس كل من محسن مرزوق ورئيس الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي بسعيهما للإطاحة بحكومة الشاهد وتعويضها بحكومة إنقاذ وطني وذلك خلال لقائهما مؤخرا بباريس

وأوضح جلاد في تصريح للشارع المغاربي أن لقاءات مرزوق والرياحي  تأتي في إطار بلورة سيناريو للاطاحة بحكومة الشاهد ،ينطلق بمعارضة مشروع قانون المالية والحشد للتصدي له لاجبار الحكومة على تقديم استقالتها،جسب قوله .

هذا ويذكر أن النائب وليد جلاد تمت إقالته من  عضوية كتلة حركة مشروع تونس “الحرة” بمحلس النواب .

وقد كتب  جلاد في صفحته بالفيس بوك  بتاريخ 16 اكتوبر الجاري أنه انسحب من فعاليات الأيام البرلمانية للكتلة الحرة بمدينة صفاقس وذلك في بيان توضيحي جاء فيه الآتي :

بيان توضيحي :
لقد انسحبت من فعاليات الأيام البرلمانية للكتلة الحرة بمدينة صفاقس و ذلك امام اصرار مجموعة من الكتلة على التصويت على مقترح لتغير اسم الكتلة و صبغتها كفضاء يجمع بين متحزبين و مستقلين .
و امام مفاجأتي بالأصرار على تمرير هذا القرار دون استفاء الحوار و البحث عن التوافق الذي عملنا عليه منذ تأسيس الكتلة و ان هذا القرار الذي يعترض عليه عدد من الزملاء مؤسسون و مستقلون يفتقد الى الأسس السياسية و الاخلاقية التي لا يمكن طمسها بمجرد عملية تصويت ، ان الطابع الاستعجالي لأخذ هذا القرار يهدف الي تغطية العديد من الاخلالات و النقائص التي شابت عملية بناء و تركيز مؤسسات حزب حركة مشروع تونس .سأقوم بمعيّة زملائي الرافضين لهذا القرار توضيح كل الجوانب و الخلفيات و الانعكاسات التي ستنجر عنه في الأيام المقبلة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: